السبت، 8 مارس، 2014

خنقة وضيقة وقهرة قلب



ماتقوليش أنا جبت لك بصل وتحسسني أن المفروض أشيلها جِميلة..
أنت جبت بصل اللى أنا هطبخ بيه علشان كلنا ناكل.

في فرق بين احتياجات البيت اللي طبيعى تجيبها علشانا كلنا واللى غيابها هيفرق معانا كلنا ومش معايا أنا بس.
وبين أنك تجيب لي حاجة ليا أنا لوحدي استخدمها.. وقتها بس ممكن تقولي بابتسامة واسعة أنا جبت لك كذا.

--------------------------------


أنت مستعجل على الخلفة أوي كده ليه؟.

كل ده علشان صاحبك اتجوز بعدنا ومراته حملت.. طيب وإيه المشكلة ؟ ده مش سبب علشان نستعجل الإنجاب.
إسأل نفسك كده أنت مستعد لتربية طفل؟.
مستعد لتحمل بكائه؟ .
مستعد لمسئوليته مسئولية كاملة؟.
ولا أنت مالكش علاقة بالفيلم ده..
أنت عايز قدام الناس تبقى أب وبس.
وأنا بقى اللى أشيل الليلة من حمل وولادة وسهر وتغيير ورضاعة و.. و.. و..
أنا شخصياً مش مستعدة نفسياً لده ومحتاجة آخد وقت في أني أقدر أتحمل مسئولية رضيع ومش هخلف مخصوص علشان أرضي حد حتى لو كان أنت.

----------------------

يارب لتشفيها لتاخدها
(لأ يارب اشفيها والنبي ماتاخدهاش دي روح قلبي ونور عيني أنا بقول كده من ورا قلبي ده أنا أموت وهى لأ)
أنا بس مش قادرة أشوفها بتتقطع من الألم ومش عارفة أعملها حاجة.
أنينها يقتلنى.
مش قادرة أستحمل وجعها ..بعد كل مرة بتاخد فيها الجرعة .
ولما أحاول أكلمها وألاعبها وألاقيها بتبص لي وتعيط بعيون مكسورة وحزينة وكأنها زعلانة مني أو صعبانة عليها نفسها.. ببقى بتقطع من جوه.. وأنا بقولها هتخفي يا حبيبتى بإذن الله والوجع كله هيروح.. فيارب ماتطولش آلامها.

-----------------------------

لأ طبعاً أنت مش حاسس بيا ولا عمرك هتحس.
ده كلام بتقوله دلوقتي بس تعاطفا معايا مش أكتر لكن بعد كده هتتجوز غيري وتقولي أنك عايز تكون أب وكأنه ذنبي أني مابخلفش.
هتحس بيا إزاي وأنا كان حلمي من وأنا طفلة أني أكون أم.
سميتهم من وأنا صغيرة واختارت نوعهم كمان.
كنت بشتريلهم اللعب من وأنا في الجامعة ولبسهم وكل وسائل الايضاح قبل حتى ما أقابلك.
عرفت مين فينا اللي مشتاق للخلفة أكتر.. ومين فينا اللى موجوع أكتر.
عرفت أنت ليه عمرك ماهتحس باحساسي.









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق