الجمعة، 7 مارس، 2014

افتقاد




أين أنت يا حبيب الروح.

ألم تفتقدني بعد.

أنسيتني .

أياماً بطيئة عدت عليَّ وكأنها سنوات.

ماذا تنتظر لتعود إليَّ.

أعلنها لك الآن على الملأ لقد افتقدت إليك.

أقسمت عليك أن تعود.

فلم يعد قلبي قادراً على الصمود.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق