الثلاثاء، 4 مارس، 2014

ذكرى لم تحدث



في لقائنا الأول أهديتك وشاحاً صنعته بيدي وعطرته بعطري لأضمن لك دفئاً منعشاً.
وقصصت عليك طرائف حدثت معي أثناء رحلاتي المدرسية.
كم سعدت بلقائنا القصير.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق