الأربعاء، 12 مارس، 2014

مشاهد منوعة



أمك قالت لك إيه علشان ترجع لى تانى؟.
 أقولك أنا.
قالت لك: روح لها المرة دى وعلى ضمانتي.. مش هتقدر ترفضك تاني.. دي سنها خلاص كبر ولسه محدش عبرها وإلا كانت اتجزوت من بدري.. مهما تعمل فيها عمرها ما هتطلب منك الطلاق؛ ماهو مش معقول أهلها هيطاوعوها المرة دي، وتقدر تديها هى وأهلها بالجزمة.. مهما عملت فيهم مش هيجازفوا بإن بنتهم تطلق للمرة الثانية.. كلام الناس هما مش قده.. روح لها كده واضغط على احتياجها النفسي والجسدي ووقتها تقدر تاخد بتارك وتعمل فيها اللى يعجبك..

- روح يا شاطر بقى قولها المرة دى مش رفضوني زي كل مرة لأ دول حتى مارضيوش يفتحولى الباب.

------------------------------


" معقولة أنتي كده خلاص غيرتيلي على جرحي.. ده أنا ماحسيتش بحاجة.. ده انتي حتى مالمستيهوش"

في ناس بيبقى عندهم فوبيا من قبل ما حد يقرب منهم ويملوا الدنيا صراخ وعياط وقلق وعلشان خاطري وبالراحة.. دول بيتعبولي أعصابي ومبعرفش أتعامل معاهم.
أنا بتعامل مع الجرح كأنه جرحي وعارفة قد إيه هو موجع ومش مستحمل لمسة  فباخد بالي كويس جدا.
"ثق فيا وأنا مش هخذلك". ده سر التعامل معايا.

-----------------------------

- طيب أنا ضعفت علشان حبيتك وانهرت قصادك لأن حرمان السنين حسيته اتجسد وجالي لغاية عندي..
أنت بقى عذرك كان  إيه؟.
إنك ندل.. يمكن.
واطي.. جايز.
جبان.. احتمال.
لأنك مش راجل دي مش عايزة كلام.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق