الأحد، 30 مارس، 2014

رقصة الباكية.



الرقاصة هيبقى شكلها وحش أوي لو رقصت وهي مكشرة.
أصل روحها هي اللي بتحركها.
هي اللي هتخليها تتمايل وتقفز وتدور بكل خفة ورشاقة.
لكن لو روحها مكسورة حركتها هتبقى تقيلة.
تخيل لو بتتفرج على رقص شرقي والدموع تزين خدها كيف سيكون شعورك وقتها.
هل ستسعد بما تؤديه من حركات أم ستحزن لهذا التناقض في الآداء.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق