الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

عني (18)






قبل حجابي،

كان جسمي مش فارق معايا..

عادي يعني لو لبست حاجة قصيرة، أو مكشوفة ..

وعادي برضه لو فستاني الهوا طيره مثلا.

كله كان عادي تمامًا.

أهم حاجة عندي محدش يلمسني.. وفكرة ان حاجة مني تبان فحد يشوفها والجو ده

عمري ما كنت بفكر فيها أصلا

(على اعتبار أن ده جسمي وأن الناس برضه عندهم جسمهم فهيبصوا على حاجة

عندهم ليه)!!.

وإذ فجأة

ربنا يمن عليا بهدايته وحب الستر، واتحجب.

وتبقى مفاجأة غير متوقعة لكل المحيطين بما فيهم نفسي.

والدنيا اتغيرت عندي تماما والمفاهيم كلها اتقلبت.

وبقى جسمي فارق معايا، ومحبش ولا أقبل حاجة تبان منه ولو على سبيل الصدفة

 (هوا يطير فستان يبقى نلبس بنطلون تحته،

الكوم هيترفع لأنه واسع يبقى نلبس معصم، 

كعب القدم هيبان لو بتصلي في مسجد بره أو لو طالعة سلم يبقى نلبس شراب.. وهكذا)

ماعدتش فيه هنا مجال للصدف أو مجال للعادي.

ولذلك بستوعب الغير محجبة؛ لأني عارفة هي بتفكر ازاي 

ما أنا كنت مكانها قبل كده.

وبرضه بستوعب الهجوم عليها لأني بقيت عارفة اللي بيهاجمها بيفكر ازاي.

ومن موقعي هذا لا أملك سوى الدعاء بالثبات.

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.







الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

مقتطفات نسائية (35)




- تركت أحلامي من أجلك، وأنت ماذا تركت؟.

تركت همومك لي .

-----------------------

- أخاف أسأل عليك ألاقيك سليم ومابتسألش عليا بمزاجك.

------------------

- عارف يعنى إيه بتحب؟ يعنى تسامح طول الوقت.

------------------


- عايزة أكون في حياتك الخط الأحمر اللى ماتسمحش لحد يقرب منه.

----------------



- أنت ماتستاهلش حتى أني أرد عليك.

------------------------

- لو عرفتي قيمتك عند كل حد في حياتك وقتها هتعرفي ازاي تتعاملي معاه.

--------------------


- أن أسير حافية القدمين ذلك يعنى أريحيتى لهذا المكان واعتباره ملكي،
 وأن أجلس بثقة على ساقك كالطفلة الصغيرة يعني راحتي معك واعتبارك ملك لي.

-----------------------


- رسائلك لي جعلت للإنبوكس طعم مميز.

-------------------

- رغم مروري بتجارب كثيرة في حياتي إلا أنى إلى الآن لم أشعر

أنني عيشتها قط؛ فمازلت أنتظر الحياة رغم دنوي من الموت.

---------------------

- هى دي نظرتك ليا!!
فبركتي فيلم محترم علشان نشوف بعض بعد فترة طويلة، وفي الآخر يطلع مقابلة مع عريس.. أمال لوماكنتيش صاحبتي!
بس تعرفي عاجبتنى الحركة جداً؛ ماهو أنا لو كنت عرفت ماكنتش هاجي أصلاً
 ولو جيت مكنتش هبقى على طبيعتي كده.
أنا بلومك على اختيارك للعريس ده ليا. للدرجة دى اختيارك سيء.

------------------------

- ليتني كنت امرأة عادية فأعيش وأتزوج كباقي النساء .

------------------------

- مش أنت قلت لي  اعملي قهوة علشان عايز أقعد مع نفسي شوية..
ليه بقى استغربت إني عملت فنجانين.. ماهو واحد ليك وواحد لنفسك .

------------------------

- بيقول: إنك أكيد عانيتي من نظرة المجتمع ليكي كمطلقة وإنه هينسيكي كل اللى فات.

- قوليله : أنا معنديش مشكلة مع حالتي الاجتماعية ..ده مجرد تغيير حصل في أوراقي الرسمية مش أكتر.. وأنا فعلاً نسيت.. فكده أبقى مش محتجاه في حياتي..

------------------


- لإنك صاحب أخويا ولسه خاطب جديد اتفاجئت بيك جايب خطيبتك وجاي تزورنا ..وقتها مش عارفة ليه حسيت إنى طالعة لعريسي.. وبعدها فسخت خطوبتك عليها وجيت اتقدمتلي .. احساسي ماكذبش لأنى فعلاً كنت طالعة لعريسي.

-------------------

- مفتقدة أنا لشقاوة البنات.. ماليش اخوات بنات ولا حتى صحبات..

---------------

- اللي هيفرسني إنك رغم كل ظروفك الوحشة إلا أني كنت على أتم استعداد أوافق على إتمام الزيجة.. تقوم أنت بقى اللي ترفضني!!.

--------------

- وأنت لما ماتقولش إنك بتحبني المفروض إني هعرف منين!!

------------------


- عذراً لطبيعتي العملية فبُعدك عني بدون سبب مُقنع لمدة أيام تفسيره بالنسبة لي

 خروجك من حياتي ولذلك لا أستوعب فكرة رجوعك من جديد.

---------------

- فكرتك جاي علشاني مش لمجرد إثبات حضور..

 كنت محتاجة أوي أتكلم معاك وأرمى نفسى جواك.. كنت محتجاك تضمني 

وتمسح على شعري وتقولي كله هيبقى تمام ماتقلقيش أنا معاكي..

كنت محتاجة أنام وأنا حاسة بالأمان إنك معايا وإني مش لوحدي..

 لكني مالقيتكش وكأنك سجلت حضور ومشيت.

---------------

- لما تلاقيني عزمت الناس كلها على فرح بنتي وأنتي ماوجهتلكيش

دعوة المفروض تفهمى من ده إيه بقى.. أنى مش عايزاكي تيجي ..

 فمالوش لازمة تبعتي تباركيلي وتأكدي على حضورك..

 هو الإنسان إيه إلا عزة نفس .. محدش عزمك ماتجيش.. ارحمي بنتي

من عينيكي الحقودة وارحميني من حسدك اللي مابيخلصش..

اهتمي بشئونك وخليكي في حالك.






الاثنين، 29 ديسمبر، 2014

نصيحة (21)






لازم تتعلمي تحرجي الناس عادي
اشمعنى هما بيقتحموا خصوصياتك وانبوكساتك عادي


-------------------

نصيحة للأزواج: لما تحصل في حياتكم مصيبة بلاش كل واحد يرمي الغلط على التاني
فكروا في ازاي تحلوها واتعلموا من الدرس المستفاد.

------------------------

اعمل فولدر للحاجات اللي الفريندز عندك بيعتهالك
ومن وقت للتاني اتفرج عليها وانبسط
هدايا الفيس بوك حلوة على فكرة وتترك أثرا جميلا لا ينسى.

-----------------------


قبل ما تطبخي خدي نية "إطعام الطعام"
قبل ما تلمي لعب الأطفال من ع الأرض وخصوصا المكعبات خدي نية
"إماطة الأذى عن الطريق".

 ----------------------

لما تشوف تراب على زجاج البوفيه
ماتلومهاش
هات قماشة التنضيف وامسحه

 ----------------------------

لما يكون عند حد مصيبة وأنت المفروض بتواسيه بلاش أنانية
بلاش تتكلم عن نفسك وحياتك ومشاكلك وكأن الكون كله المفروض يدور حواليك
احترم الحزن اللي خلاك تتجمع بيه
وقدر وجعه
ويا تطبطب عليه بكلامك 
يا تسكت.

------------------------


قبل ما تقرري الانجاب إسألي نفسك
- إيه أكتر الحاجات اللي هعلمهاله؟
- هربيه على ايه وإزاي؟
ربي نفسك الأول واستعدي نفسيا لمواجهة هذا الكائن الصغير الذي سيصبح نتاجك لهذا العالم وعملك الذي ستُسألين عنه
.

----------------------

سحقاً لكل أم تخطب لابنها سريعا بعد فشلة في ارتباط ما (حب، خطوبة، زواج)

وسحقاً لكل من يتعامل مع الأنثى كبلاستر طبي يطيب جرحه.

نصيحة: لو اتقدملك حد كان مرتبط قبل كده.. إبقي اعرفي هو أنهى العلاقة إمتى ..
 ولو كان من قريب إبعدي وماتوافقيش حتى لو كان عريس لقطة مايترفضتش.
أنتي عنده مش أكتر حاجة من اتنين :
 يا إما حاجة بيغيظها بيكي .. يا إما دواء مسكن لمرارة التجربة..
إوعي تقبلي على نفسك تكوني كده.






الأحد، 28 ديسمبر، 2014

لحظة تصالح


في لحظة تصالح مع الكون قررت أن ترسل إليه الهدية التي ابتاعتها من أجله منذ 

عامان؛ ولحدوث الفراق بينهما لم تعطيها له.









السبت، 27 ديسمبر، 2014

ذكريات لا تخصها




 تتخلص من ذكرياتها أولاً بأول خشية أن تموت فيطلع عليها أحد، ولكنها لم تمت؛ 

فعاشت مع ذكريات خاصة بمن رحلوا عنها ولا تخصها في شيء.

الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

الضيف الثقيل





كنت أشعر بدنو الموت من أجلي؛ فقد شممت رائحته وسمعت حفيفه، لم يخذل توقعى وجاء، ولكنه صدمني بمجيئه؛ فقد جاء من أجل أمي وليس من أجلي.
لعله علم بحفاوة أمي، وترحابها الصاخب بمن يلج بيتنا ضيفا، حتى وإن جاء بلا موعد سابق، فأتى فجأة على عجل؛ ليأخذ وديعة الرحمن فيسلمها له نقية، طاهرة، مُحبة للجميع.
لعله علم بأنني لا أحب الزيارات المفاجئة، وأفضل دوما أن أكون مستعدة لاستقبال الزوار؛ ولهذا نأى بنفسه عن مواجهتي، وآثر أن يُقابل أمي وحدها؛ فهي مضيافة جيدة ولا تلوم مُطلقا من يزورها بلا موعد سابق.

أراه قد سألك عني؛ فأخبرتيه بأنك ستكونين مكاني، وبأنني مازلت صغيرة، وبأنكِ حتما لن تتحملي صدمة فراقي فآثرتي أن ترحلين معه وتتركيني سليمة في دنيتنا الرائعة التي أبغضها، والتي كنتي قد زهدتيها.
لم تكوني تقوي على فراقي إن فعلها_أعلم_ ولكن من أخبركِ بأنني سأقوى على فراقك.. لماذا كنتي دوما تنظرين لي على أنني أبية، صامدة، قوية، لا تقهر...
أخبركِ سراً يا أمي ها أنا الآن أنهار وأتفتت قطعا صغيرة؛ لأصبح كالحصى المتناثر على الطرقات؛ فهلا جمعتيني لأصير صخرة كما كنت، أم يأتي من يجمعني ويلقي بي في مدفأة عتيقة لإشعال الجمرات فأصير رمادا منثورا.


خمسة شهور مروا على رحيلك الأبدي يا أمي.
فليرحمك الله ويغفر لي.








الخميس، 25 ديسمبر، 2014

ارتجالية






- هي لي دائما ، وأنا لغيرها.
أتجاهلها وتذكرني.
أبغضها وتودني .
هكذا كنا صغارا .
وحين كبرت رأتني على حقيقتي ، ففضلت السواد من الحياة كي تحافظ على صورتي الصغيرة .
----------------------

- هو لي حتى وإن كان لغيري .. أذكره في نفسي وعلى الملأ مهما أظهر تجاهله لي .. هو مني لا أعلم كيف.. لعله بضعة من قلبي تم تكوينها في جسده قبل أن يتكون قلبي بداخلي فأصبح القلب يبحث عن قطعته المفقودة لعله يكتمل.. هو يتعجب ويكاد أن يعلن عداوته الغير مبررة بالنسبة لي.. كان طفلاً لا يهوى صحبته أحد وكنت أنا الوحيدة التي تنتظر قدومه بشوق ولهفة.. كان يقابلني ببرود عاصف يصيبني بكآبة.. وحينما صرنا كبارا لم نفترق، ولكن ظلت العواصف بيننا الجو السائد في علاقتنا المبتورة.

--------------------------

- سأظل لها منكرا ، عابثا ، مقطبا ، أرى لهفتها فأزداد كآبة ووجوما ، وأرى صدها فأزداد خلاعة ومجونا ، أهيم بهجرها وأتلذذ بناره ، ناره كالموقد في ليلة أيلولية ، تملئ أحشائي تسعرا ، وتعيد لي الحياة .
أحب منها النظرة الكئيبة فهي وحدها تسقي ظمأ رجولتي ، وأرجو منها ضحكة مخذِله كي أثق أن بعدها ضحكات مخجِله .

-------------------------

- يحيرني تذبذبه الدائم فكلما دنوت بلهفة شوقي الصاخب يقابلني بجمود قلبه البارد ، وكلما ثأرت لكرامتي المهدرة على بلاط غروره وابتعدت، أشعر بدفء روحه تهيم في الصقيع الذي تركه خلفه سابقا ..

----------------------------

- سأبقى لعينها ملكا ،ولقلبها عبدا ، سأرفلها متى امتنعت ، وألفظها متى أرادت .
أحبها في عنفوانها وثورتها ، أعشق بركانها ، وأحتسي كؤوس جمرتها ، أذوب صبابة في بغيها ، وأموت قتلا في تدللها .

--------------------

- الشغف بيننا لا ينتهي.. أكتشفه في كل لقاء كأول مرة التقينا منذ الصغر.. عنيد هو ومُدللة أنا...

-------------------

- ودلالها يأخذني إلى عالم لم ترده النساء ، هي أول واطئة لمسكه ، هناك التقينا ، وهناك ثأرت منها ، وهناك قالت :" ليت كل الثأر ثأرك"

-----------------

- سأجعله يرفع رايته البيضاء ويعترف للجموع بهيامه بي الذي يجيد إخفائه.

-----------------------

- سأجعلها شعلة تنير حين تراني ، وتهدم أنوارها بغيابي ، فقط أنا أمتلك أسرار أنوثتها ، فقط أنا من يجعلها هي .

---------------------

- معه مفاتيح مكنوناتي، يستطيع العزف بمهارة على مشاعري فينتج لحنا يستمتع به هو وأتمايل عليه أنا.



شاركني في كتابتهاعصام علي