السبت، 31 مايو، 2014

عني (14)




أشعر الآن أنني أولد من جديد وكأنني في مرحلة الميلاد.

فأنا أتعرف على نفسي من جديد، وأعيد التفكير في كل معتقداتي وأفكاري وطرق مواجهتي للمواقف المختلفة ورؤيتي للأمور.
حتى أنني - على غير العادة- تنازلت بكل بساطة عن استخدامي لأشيائي القديمة وبدلتها بشراء أشياء جديدة، أصبحت أحب نفسي أكثر، وأدللها وأهتم بطلباتها مهما بدت سطحية وتافهة، لم أعد أضغط نفسياً عليها للانتهاء من فعل معين مثلا، بل اتركها إلى أن تأتي رغبتها وحدها دون تدخل مني.

- أصبحت انظر لذنوبي التي امتنعت عنها بعد التزامي، لأجدها لم تكن بحجم آثامي التي ارتكبتها في لحظة غفلة مني بعدها.

- أصبح لي هدف دنيوي أخيراً أسعى جاهدة للوصل إليه.

- لم تعد الدنيا هينة في عيني فقط بل أصبحت مجرد رحلة أحاول الاستمتاع بها بدلاً من الزهد فيها.

عن آخرعشر سنين في حياتي هي المدة التي بدأت فيها من التقرب إلى الله، والتي كنت أفهم الأمور بطريقة معقدة؛ فقد كنت أحرم على نفسي كل شيء..كل شيء بمعنى الكلمة وكأنني راهبة في صومعة عبادة لا تفعل شيء سوى الذكر والتقرب إلى المولى..

- الأغرب أنني كنت أطلب من الجميع أن يفعلوا ما أفعل، وألومهم على أي تقصير ناسية تماماً أن هناك فرق بين من يتعرض لمثيرات ويجاهد للتغلب عليها وبين من لا يتعرض لأي شيء لأنه في منأى عن هذا-.

- نسيت أنني مازلت أعيش في الدنيا، وأن عليَّ أن أتعلم كيف أحيا فيها بأخلاق الإسلام، وبطريقة ترضيني.. لم أشعر طوال المدة السابقة بأنني حبيسة جدران العبادة، بالعكس كنت في أكثر مراحلي الزمنية ثباتا وهدوءاً وراحة بال رغم كل ما مر بي من ابتلاءات.


- أيقنت بأن حقيقة الإيمان ليس في العزلة والتعبد، ولكن في الاختلاط بالمجتمع ومحاولتك أن يكون لك دور إيجابي وفعال، وأن تحاول نشر دينك بأخلاقك وأفعالك،

 وأنك بهذا قد نزلت أرض المعركة وعليك أن تتسلح جيداً، وأن تكون ذخيرتك بالإيمان ممتلئة وإذا ما حدث ضعف فيها فلتشحنها سريعاً، وأن أي تكاسل أو تباطوء عن شحن رصيد إيمانك قد يسقطك فريسة لمخالب الشيطان والأمر حينها لن يستغرق سوى لحظة تفوق بعدها لتكتشف حجم الفاجعة.

- تعلمت بأن العيب لم يكن قطعاً في ديني،
 ولكن كان في كيفية تطبيقي له في بعض المواقف.

- أيقنت أن هناك فرق كبير بين الصغائر والكبائر..
وأن لا صغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار.

- أيقنت أن دورنا في الحياة أن نتعبد كبشر وليس كملائكة.
فالبشري  يخطئ ويصيب، ويطيع ويعصي وليس معصوماً، ولكنه يدرك أن باب التوبة مفتوح وأن الله يقبل التوابين ويفرح بتوبتهم وليست المشكلة بتاتاً في ألا تعصي، المشكلة الحقيقية في ألا تعود وتستغفر وتتوب.

- أيقنت بكوني بشرية لا تعلم متى ستوافيها المنية.

- أيقنت بكوني مازلت على قيد الحياة، وأتمتع بشبابي الذي يحسدني عليه المسنين، وعليَّ أن أفعل شيء مادي به ينفعني وينفع من حولي ويترك ذكرى تشفع لي عند ربي وخلقه.

الأحرى أن أسميها مرحلة النضج.






الجمعة، 30 مايو، 2014

مقتطفات نسائية (20)




- أي نجاح هنجحه في حياتي هيكون علشانك يا أمي.

------------------------

- " مش هتنيل"
كان أجمل وعد منك  يا حبيبي 
ردك عليا لما قلت لك  ماتسيبنيش
لكنك اتنيلت ومانفذتوش
عرفت بقى مين فينا المنافق

---------------------------------

- عارف يعني إيه خرجتك من حياتي؟
يعني  أسقطتك من حساباتي.
يعني كلامك أصبح لا يعنيني.
يعني لم أعد أكترث لأي شيء يخصك.

--------------------------

- إياك تحط نفسك في مقارنة مع أبي .. اللي بيني وبينه صلة دم، لكن اللي بيني وبينك ورقة،وسهل جدا تتقطع وكأنها ماكنتش.

-----------------------

- طبيعي طول ما أنت مش عارف تسيطر عليا أبقى بالنسبة لك غلسة.

----------------------

- زي ما أنت فكرت وقررت أنك أخيراً تتصل بيا.
أنا كمان، فكرت وقررت إنك ماتستاهلش كل الوقت اللي استنيتك فيه.

----------------------------

- عارف يعنى إيه اعملك بلوك؟
يعنى ماعدتش قابلة منك أي كلام.

---------------------

- أعشق شعري الطويل فبه أتدثر من برد الليل.

-------------------

- أيوة لسه بمنع نفسي بالعافية من أني اتكلم معاك.

---------------------------

- من غير ما اسألك مالك أنت احكي لي على طول.
بس ماتنتظرش مني رد، أنا هبعت لك من غير ما تقول.

------------------

- يا ترى مبسوط من شتايم الناس ليَّ بعد ما كذبت الحقايق!
لو كنت راجل، كنت قلت اللي حصل بالظبط، وكنت هتشوف وقتها الشتايم كانت هتبقى لمين.

-----------------

- وبعد كل اللي بينا اتحداك لو كنت تعرف لون عينيا إيه!

-----------------

-هو حلو علشان معاها.
مين قالك أنه لو معاكى هيكون كده!
هو بيحبها هي؛ فطبيعى يكتب عنها ويتغزل فيها ويفاجئها؛
فما تطمعيش تكونى مكانها.

------------------

- وكل شوية أجيب صورتك وأفضل أبص عليها.

------------------

- ماقبلش أكون استبن في حياتك النهاردة معايا وبكره مع غيرى.

------------------------

- حبيت شعري الغجري لما لقيتك معجب بيه.

----------------------

- تعرف إمتى ابعد عنك ؟ لما أكره نفسي معاك.

---------------------

- ياريتك تعرف إن في كل مرة بتبعد عني فيها من غير سبب بتقوي قلبي عليك.

--------------------

- بُعدك عني فوقني، أصل ما ينفعش حد يبعد عني على اعتبار أنه بيتقل عليا.
 أراها سياسة لا تجوز في التعامل معي.

-------------------------

- امتى أقبل أعيش معاك؟
لو لقيت حياتى معاك أحلى.







الخميس، 29 مايو، 2014

طلاق مع إيقاف التنفيذ



ليه يا بابا طلقت ماما.. هو آه هي لسه على ذمتك، ولسه ما رمتش عليها اليمين، بس ده لإن الشقة ضيقة، ومفيش لحد فيكم مكان للنوم غير فى مكانه، ده غير أن خلاص برضه مفيش مكان تاني ممكن حد فيكم يقعد فيه لو الطلاق حصل..

ليه بتعاملها وحش كده وبتهينها لمجرد أنها طلبت منك فلوسها اللي معاك..
 ليه معتبرهم حق مكتسب ليك!
ليه ماحاولتش تراضيها ولو حتى بكلمتين.. ليه العلاقة بينكم وصلت لكده!

ولولا وجودي أنا وأخواتي في حياتكم كان أصبح البيت مقبرة صامتة لجثث تأكل فقط..
 ليه العلاقة بقت إنك تنزل تشتري أكل وهى تطبخ وبس.
وجاى بتسأل دلوقتي هي ليه على طول نايمة في السرير!
لأن نفسها اتكسرت وده أثر على صحتها فما بقتش تقدر تتحرك..
 ها، إيه رأيك في اللي وصلته ليها بمعاملتك الفظة.







الأربعاء، 28 مايو، 2014

حوار متعدد الأطراف





أشعر الآن بالضعف ولا أدري ماذا أفعل.
القلب يدق بعنف متعمداً أن يسبب ألم للجسد اعتراضاً على قرار العقل 
ولسان حاله يقول"لا تتركيه ينتصر عليَّ".

- أنا: غصب عني يا قلبي لكن العقل دائماً هو سيد الموقف.

- العقل مدافعاً عن نفسه: أنا من غذيت معلوماتك عنه وصّورته في خيالك من قبل أن تقابليه على أرض الواقع، وقام الخيال بدوره على أكمل وجه.
لا تنكري مساعدتي لكِ في اختيار اسمه، وملامحه، وهيئته الخارجية،ووظيفته حتى لون سيارته لم يسلم منا فقد رسمنا صورته، والقدر جعلها حقيقة، ولكن الحياة الزوجية السعيدة لا تقوم على مثل هذه الأحلام..
ثم يلتفت للقلب موجهاً عتاب: ظروفه لا تناسب صديقتنا ونحن هنا لخدمتها، وحمايتها حتى من نفسها؛ فلا تكن دائماً صديق سوء أيها القلب الأحمق.

يرد القلب غاضباً:  لكن من حقي أن أعيش قصة حب.

يعنفه العقل قائلاً بحدة : وهي من حقها أن تعيش فى سلام.

قاطعهما الجسد قائلاً: هو الرجل الوحيد الذي شعرت بانجذاب تجاهه فور رؤيته لأول مرة، هو من تخيلته معي في أحلامي.

يحسم العقل الموقف قائلاً: ظروفه تحكم على زواجهما بالفشل فلا يوجد داعِ أن نعيش لحظة متعة مؤقتة ثم يكسرها طلاقها.

تبكى العيون ويتكلم اللسان قائلاً: إذن لماذا ظهر في حياتها!.

-أنا: فلتصمتم جميعاً،أريد النوم في هدوء، رد فعله معي غداً هو من سيحدد موقفي.
سنرى هل سيحاول تعديل ظروفه لإرضائي أم أن هذا أمر مفروغ منه.
نعم أريده ولكنني لا أقبل ظروفه وهذا قرار نهائي لا رجعة فيه.
- تمت-










الثلاثاء، 27 مايو، 2014

رسائل ماسخة





(1) "صباح الخير يا مهرتي الحلوة".
تبتسم حينما تقرأ هذه الرسالة على الموبايل،وتقول لنفسها بغضب لمَ لا يرسلها لي!
لماذا يجعلنى أكتبها وأتخيل أنه مرسلها!
لماذا رسائله لي إلى الآن مليئة بالعند والكبروالتحدى، يرسلها فقط إذا ما اتصل ولم أرد.
ولا ينتبه لكوني قد أكون نائمة، أو بعيدة عن الموبايل، أولأي سبب آخر.
ألهذا السبب يبتعد عني و مهما أراسله لا يرد!
تباً لشخصيتك المستفزة، و تباً لقلبي الذي أحب رجلاً غريب الأطوار.

------------------------------

(2)

"خدي بالك من نفسك".
زمان كنت أسعد كثيراً حينما تختم اتصالك معي بها؛ فلقد كنت أتوقع حينها أنك تحبني.
أما الآن، فرسالتك هذه أصبحت بالنسبة لي ماسخة ولا محل لها من الإعراب.
وطالما أنا بالنسبة لك مجرد صديقة فلتختم اتصالك معي كما تختمه مع أصدقائك الرجال.


-------------------------------------
(3)

 "ربنا يحفظك ويوفقك".
هذه رسالة لم تكتمل ..كان من المفترض أن تكون"ربنا يحفظك ويوفقك من غيري".
هكذا أوقع وأدق.


-------------------
(4)

"لسه فاكراني"
استلمت رسالتها وتعجبت من سؤالها وأجابت لنفسها.
بالطبع مازلت أتذكرك وكيف لا، وأنتِ من أطلقت عليكِ صديقتي يوماً ما، ومع ذلك تعمدتي أن تقتلي هذه الصداقة.
أليست أنتِ من قابلتني بعد شهور من إصابتي في حادث بكل فتور ولم تحاولي أن تحادثيني يومها أو تفتحي مجالاً للحوار!
أليست أنتِ من كنتي يوماً سكرتيرة لي وكنت أعاملك حينها كأنك شريكتي ولم أشعرك يوماً بفروق الدرجة العلمية أو المُسمى الوظيفي أو حتى فارق السن بيننا!
أليست أنتِ من باعتني حتى ترضي صاحب العمل بثمن بخس ولم يهدأ لكِ بالاً حتى قدمت استقالتي!
أليست أنتِ من نسيتي نفسك يوماً وتعاملتي معي بتعالي وأنا من أنا!
سؤالي لكِ الآن "أنتي إيه اللي فكرك بيا".





الاثنين، 26 مايو، 2014

شرط أساسي



إذا شاركتنى عشق المطر
وأدمنت معى رائحة الشجر
وصاحبتنى على طريق وعر
وحميتنى من جنبات الصخر
وكنت لى نعم القائد فى السفر
سأتزوجك سريعاً ودون مهر
وسأسكنك قصرى على سفح القمر
وسأنجب لك أبناء يعبثون بأمواج البحر
وسأنثر شذرات عشقك على أجنحة الطير
فهل ستوقع على ميثاق المغامر بلا تفكر
وتقبله كخير قد نزل وكأمر قد قدر







الأحد، 25 مايو، 2014

عني (13)



اللي بيخليني استمر في أي علاقة إحساسي أن الطرف التاني عايزني، ولو السبب ده راح مابيقاش عندي سبب مقنع للاستمرار.
أوقات كتير بيبان أن أنا اللي بنهي العلاقة، لكن الحقيقة أن عمري ما اتسببت
 في أي نهاية،أنا بس بوفر على الطرف التاني عناء طلبها مني فبكتبها أنا بعد ما كل تصرفاته قالتلي "شكراً وقتك انتهى".
محدش كان عنده شجاعة المواجهة.
الكذب دائما سيد الموقف.
وأنا كنت بفضل مع الكذاب للآخر، وأقول يمكن إحساسي المرة دي يكون غلط لكن ده ما بيحصلش.
بجيب آخري في أي علاقة.
أي حد بتعامل معاه وأبدأ أحس أنه خلاص بيفقدني بحذره، وبطلب منه يحافظ عليا؛ لأني لو مشيت مش هرجع تاني، بيفكروا ده تهديد أحمق مش أكتر، وأن حبي ليهم هيمنعني، 
واللي بيحصل الفراق والغريب أن معظمهم بيرجعولي تاني؛ أكيد مش حباً فيَّ- على اعتبار أنهم لو كانوا حبوني مكنوش فكروا يسيبوني أو يتسببوا في قراري بالبعد النهائي عنهم-. ولكن لأنهم اكيد جربوا غيري وعرفوا أن عندي أوبشن قل وجوده وهو الإخلاص  والقناعة.
لا عمري بطمع في حد، أو بتعامل معاه علشان مصلحة، ولا عمري أفكر أخون.
أي حد بيكون في حياتي بيكون له وضعه الخاص، ومكانته اللي ماسمحش لحد يقرب منها، وحتى بعد ما بيمشي بقفل الأوضة اللي كان فيها كويس، أو ممكن أهدها وأساويها بالأرض ولا أني أخلي حد يقعد مكانه.







السبت، 24 مايو، 2014

أريحية الرجل في المواصلات




جلسة الرجل في المواصلات تثير امتعاض النساء واستيائهم.

هو ليه الرجالة في الموصلات بتبقى قاعدة براحتها!

 حتى لو في بنت قاعدة جنبهم..

تلاقي البنت اللي قاعد جنبها شاب أو حتى شيخ مسن متكورة 


على نفسها وملتصقة جنب الشباك مثلا.

وهو ولا همه..قاعد وباعد رجليه عن بعضها ومش مهم لو خبطت 


فيها.

وعادي أنه يطلع الفلوس من جيب البنطلون اللي ناحيتها ومش 


مهم برضه لو خبط فيها ..

مع أنه لو حط فلوسه في جيب قميصه هيكون أسهل له.

ووارد برضه يبقى معاه ورق ولا كتب ولا أي بتاع ويستخدم إيده 


بشكل طبيعي ومش مهم هتحتك بيها ولا لأ!.

أو لو كتفه جه فيها برضه في أي منحنى ولا مطب بحجة


" وأنا اعمل ايه يعني"!

وبالمقابل هي بتحاول تحافظ على توازنها حتى لو العربية هتتقلب 


بس ماتقربش منه ولا تخبط فيه.

ها.. ليه بقى؟؟


وبعد كده يستغربوا أن في بنات ماترضاش تركب جنب رجال


 ويقولوا عليها معقدة!

ماهو من عمايلكم السودا.




ملحوظة: أنا بتكلم عن الوضع الطبيعي لجلوس الرجال في 


المواصلات ما أقصدتش التحرش .







الجمعة، 23 مايو، 2014

نصيحة (18)


- اوعي تتنازلي عن حقك.


-ماتقبليش بحاجة مش عاجباكي لمجرد أنها بس متاحة..


- ماترضيش بغرفة في شقة مثلا بعد ما كانت الشقة كلها بتاعتك.


---------------------------------------


- عجلوا بفعل الخيرات؛ محدش ضامن عمره.


-----------------------------


- ما ينفعش يبقى عندك عزومة وماتحطيش صابونة في الحمام.



-------------------------------


نصيحة للأنثى: أي زوج بالنسبة لك خط أحمر

إوعي تقربي منه حتى لو هو حاول يقرب.


--------------------------------


 اوعى تآمن لحد فرط في ضناه.

----------------------------


لا تخن.


------------------------


 ما تنصبش نفسك واعظ.


-------------------------------


لو حسيت أن رئيسك في الشغل بيزهقك وخلاص ماعدتش عايزك..


خدها من قاصرها واستقيل بكرامتك؛لأنك مهما تعمل هو خلاص خد فكرة وانطباع عنك

 مش هيتغيروا وبرضه مهما كان حبك وانتمائك للشغل فهو في الآخر مش بتاعك.

--------------------------------

 لو لقيت حد بيحبك وأنت مابتبادلوش نفس المشاعر

بلاش تهتم بيه

بلاش تديله إحساس أنه مهم عندك وأنه يهمك

سيبه ينساك ويخرجك من جواه بطريقته

أنت كده بتقضي عليه

حرام تتسلى بمشاعره وأنت شايفه مشتاق لأية كلمة حلوة منك 

وهيفسر اهتمامك بطريقة غلط بس علشان يرتوي.

ماتقولش أصل حرام أكسر بخاطره لأن مع الوقت

هيقولك أمال اهتمامك بيا وسؤالك عني بدل ماكنش حب كان إيه

لا تلهو بقلب كل خطيئته أنه نبض باسمك ..

لا تبني قصر داخل قلب طالما لا تريد السكن فيه.

----------------------------------

- خرجيهم من حياتك بسرعة

ماتديش لحد فرصة

الفرصة دي لو حصلت هتكون ضدك

هتستنزفك وهتديهم فرصة أكبر يجرحوا فيكي 

ابعدي وسيبيهم..

ماتكذبيش إحساسك..

ماتتعلقيش بيهم..

سدي كل الطرق اللي توصلك بيهم..

مش لازم تخرجي من الفراق مهزومة ومجروحة

 اخرجي ولو مرة وراسك مرفوعة.

الاستئصال مؤلم لكنه هيكون أكثر إيلاماً لو اتأخرتي عليه


 لأنه كده كده هيحصل فماتستنيش لما الورم يكبر وياخد معاه

 جزء أكبر من اللي كان ممكن ياخده لو نهيتي الوضع بسرعة.

---------------------------------

- لو شوفتيه بيشتم واحدة قدامك وأنتي سكتي

 اعرفي أن لما الدور ييجي عليكي برضه محدش هيدافع عنك.

..
واللي يشتم واحدة يشتم مليون واحدة حتى لو كنتي 
بالنسبة له

مين.

الخميس، 22 مايو، 2014

عني (12)






من أكتر المواقف المحبطة بالنسبة لي:

لما أكون بعمل حملة للتبرع بالدم وألاقي كيس دم المتبرع وصل 


للنص وحصل حاجة غلط خلت المتبرع ما يكملش.

هو بالنسبة لي بيكون دمه ده مش بالساهل ولازم برضه يتبع 


النصايح بعد التبرع وده معناه برضه أنه مش هينفع يتبرع معايا تاني 

حتى لو هو عايز مش قبل 3 شهور.


.
- كيس الدم بيكون باظ (الكيس اللي بيتحط فيه).


- دمه اترمى ومحدش استفاد منه.


- هو نزف بالفعل ويا إما دراعه ورم يا إما تعب جسديا.


- المريض المحتاج للفصيلة ماخدهاش.


- الوقت المهدر (قبل وأثناء وبعد).


- عدم تمكنه من التبرع إلا بعد 3 شهور كحد أدنى.



درس من الحياة مهم: مش معنى أنك عايز تعمل خير أن الأمور 


دايما هتكون ميسرة .. دورك بقى أنك ماتستسلمش للإحباط.




الأربعاء، 21 مايو، 2014

عن أول ذكرى




(1)

-أما زلت تذكر وقت انتظارك لي على ناصية شارعنا حتى تراني أثناء ذهابي وإيابي من المدرسة.
-هل تذكريوم ظهور نتيجتي في الثانوية العامة واستيقاظك باكراً خصيصاً لتذهب لمدرستي وتجلبها لي لتكون أول من يبشرني بها.
-  هل تذكر كل الأغنيات التي طالما أرسلتها لي تعبيراً عن مشاعرك تجاهي. 
-  هل تذكر اتصالاتك المتكررة لي  ورغبتك في سماع صوتي والاطمئنان عليَّ.
- هل تذكر تحججك الدائم بأية شيء لتأتي لداري فقط لتراني.
- هل تذكر مرورك الدائم من أمام منزلي وقت مذاكرتي في الشرفة علك تلمحني.
نعم أنا ابنة الجيران التي خلبت عقلك وسلبت قلبك.
إذا كنت تذكر كل هذا فأين ذهب سيل مشاعرك تجاهي.
هل يعقل أن تأتي أخرى لتأخذك مني وأنت تسلم لها هكذا.
هل يعقل أن تقوم بخطبتها هي دون أية مقدمات بالنسبة لي.
هل يعقل أن تفعل هذا بعد التحاقي بالجامعة بأشهر قليلة وليس بسنوات عديدة.
هل كنت تثير غيرتي هكذا! أم أنك كنت تلهو بي.
هل كنت تنتظر مني أن أبادلك مشاعرك وأخبرك بموافقتي على الارتباط بك دون أن تتفوه بكلمة صريحة توضح لي حقيقة أفعالك!.
حقاً ما أغباك.

-------------------------
(2)

- هل تذكر حيلتك مع صديقتي لكي تراني دون علمي
جعلتها تتفق معي على موعد ما لأقابلها فيه، وحينما ذهبت لم أجدها، ووجدتك أنت تأتي مبتسماً.. تلقي عليَّ التحية وكأنك آتيت مصادفة.. كان رد فعلي بالنسبة لك مفاجئ فقد تجهمت في وجهك وقلت لك "أنت جاي ليه؟"
كنا في صرح الجامعة وزميلات دراستي يحيطون بي حتى وإن لم يجلسون معي ولكن ماذا إذا سألوني عنك وأنا التي ترفع شعار" لا للاختلاط".
 لم يكن يجدي أن أشرح لهم بأنك زميل نشاط جماعي وخاصة أن هذا النشاط قد انتهى بالفعل العام الماضي ولم يعد شيء مشترك يجمع بيننا..
 لم تيأس وأعدت الكرة من جديد ولكن باختلاف طفيف وهو أن تجعلها تأتي لي لتخبرني بأن شقيقتها في الكلية المجاورة في انتظارها وأن عليَّ أن أصاحبها حتى لا تعود الكلية وحدها فذهبت معها لأجد شقيقتها - شريكتنا في النشاط الجامعي- تأتي بصحبتك.
ولم تكتف بهذا فقد اتفقتها بعدها فيما بينكم بعدما باءت محاولاتكما السابقة بالفشل من أن تحادثني بأن تتنظرني خارج المُدرج بعد انتهاء آخر محاضراتي لهذا اليوم.
كاذبة هي صديقتي فقد أدعت المرض وأنها تريدني أن أكون معها في محاضرتها لأكتب عنها ما يمليه أستاذ المادة ثم أساعدها للذهاب لمنزلها.. وافقت على مضض وفاء للصداقة وذهبت لها أمام المدرج لأجدكما معاً واكتشف الخديعة،هممت بالمغادرة وترك المكان لولا إلحاحكم، وإبدائكم للأسف.. وحضرنا بالفعل المحاضرة رغم كوني من قسم آخر وأنت من كلية أخرى.
وحينما كنت تأتي خصيصاً لكليتي فقط لتراني وتلقي عليَّ التحية.
وكنت أرى لهفة عينيك لي تتبعني أينما ذهبت.
ومع الوقت و دون مقدمات اختفيت.. وأصبحت تأتي لأخرى..أنا تعرفت عليها من خلال نظرتها لك.
أراك كنت تلهو بي وتسلي وقتك. أحمد الله على عدم انجرافي وراء مبتغاك.
عامة لست بنادمة عليك.

--------------------------------

(3)

 تظل مشاهد محايلتك لي رغبة في مُصالحتي من أجمل لحظات حياتي.. يوم أن هرولت ورائي  حتى لا أذهب غاضبة ولم تهنأ إلا حينما استطعت أن تعود بي لمكاننا المفضل .. 
ومرة ثانية.. حينما جلست تحت قدمي في مكان عام- رغم ألم ساقك الذي كان يمنعك من الجلوس هكذا ولو لفترة قصيرة- حتى ترضى عيني أن تنظر تجاهك؛ بعدما أخذت وضعية أن أجلس محنية رأسي ناظرة للأرض بعدما أخبرتك" أن تذهب حيث أتيت لا أريدك هنا".. وقتها صعبت عليَّ أن أجدك متألماً بسببي ووجدتني أقول"خلاص اقعد جنبي ماتمشيش".
ومرة أخرى حينما لامست ساعة يدي بأطراف أصابعك حتى تستطيع أن تزيح يدي من على وجهي دون أن تلمسني حتى تراني وأنا مستاءة بعيون حزينة، وحينما هممت بوضع يدي على وجهي مرة أخرى وجدتك تزيح كشكول محاضراتي التي يفصل بيننا وتجلس مكانه ليفصل بيننا لاشيء.. نظرت لك متعجبة وعيني تحثك على أن ترجع الوضع كالسابق وأن تبتعد قليلاً.. ففهمتني وقلت" لو ما بصيتيليش وضحكتي وحطيتي إيدك على وشك تاني هفضل مقرب كده".
هل تعلم ماذا أيضاً من أجمل اللحظات التي مرت في حياتي ..
أن أتذكر كل هذا الآن وأجد قلبي يبتسم.





الثلاثاء، 20 مايو، 2014

مقتطفات نسائية (19)




- كالثمرة أنا على الشجرة أنتظر من يقطفها، ولكن أخشى من الانتظار بعد نضوجي التام فيصيبنى العطب.

-------------------

- في انتظار رسالة هاتفية توقظني من نومي أراها فابتسم وأردد بداخلي " كم أعشقك".

--------------------

- هرعت تستقبل زخات المطر فأصابتها صاعقة من السماء.

-----------------

- كلما هممت بمسامحتك وإعطائك فرص جديدة أجدك تتعامل بلا مبالاة ..
 كلمة أخيرة : ابتعد عن طريقي لا أريد رؤيتك ثانية.

--------------------

- رقمك محفور في ذاكرتي فكيف السبيل إلى نسيانه.

------------------


- لماذا يلومني على ولاداتي الكثيرة أما يعلم بأن هذه أسهل طريقة بالنسبة لي لمحاربة الملل الزوجي.
فأولادي ونس لحياتي أصنع معهم أجمل ذكرياتي.

------------------

- يمكن أكون مافكرتش وأنا بوافق عليك لكن الأكيد إني فكرت كويس جداً وأنا بطلب انفصالي منك وده يخلينى عمري ما افكر أرجعلك تاني.

-----------------------

- الآن أقولها لك من قلبي و بصراحة تامة : شكراً لأنك لم تبذل جهداً للاحتفاظ بي..
لقد تركتني لمن يستحقني فعلاً.


--------------------

- تباً لعادات تجعل الزواج مجرد مشروع رخيص بين العائلتين قد يفشل لعدم وجود ماركة معينة من طقم الصيني الذي لن يستخدمه أحد.

----------------

- عزيزي البحر لازم يكون الصخر صاحبك هو بس اللي يقدر يتحملك.

-------------------------

-أنا لسه ماموتش بطل سلبية وابعت اطمن عليا.
إسألني عن حالي وقولي إني وحشتك.
صارحني بحبك وبلهفة قلبك.
بدل ما تتحسر عليا وتقضيها ندم.. اتحدى صمتك وسلبيتك وخلي ضعفك ينهزم.







الاثنين، 19 مايو، 2014

ذكرى قلب




رفعت نظرها بعد أداء صلاتها فوقعت عيناها على القلب الأحمر المصنوع من الورق المقوى والمكتوب عليه "أصدقاء للأبد".. سرحت في ذكرى حصولها عليه من صديقة كانت لها يومًا بمنزلة شقيقة، وقع في قلبها ألم فراقهما الذي فرضته عليهما؛ فكونها علمت بخبر زواجها صدفة،هو دليل على أنها لم تعتبرها صديقة لها كما تزعم، وكما كتبت على القلب وهذا ما آلم  نفسها..أزاحت هواجسها ولكنها لم تجرؤ علي إلقاء هذا القلب في القمامة رغم مرور قرابة عام على ذكرى الفراق.. جلست تتصفح حسابها على موقع الفيس بوك لتتفاجي برسالة من هذه الصديقة تخبرها فيها باشتياقها لها.
توقعت أنها حتماً في مأزق وتريد التواصل فقط  من أجل هذا فهي لم تنتبه  حتى لكونها محذوفة من قائمة الاصدقاء
ردت عليها باقتضاب"لم نعد أصدقاء".






الأحد، 18 مايو، 2014

وردة الشرف



وردة الشرف أثارتهم حد التضييق عليها، فشعرت بأنها حِمل ثقيل تلام عليه فقدمتها لأول من طرق بابها في الحلال.






السبت، 17 مايو، 2014

حامل الشعلة





كنت لي حامل الشعلة، أضأت دروبا أجهلها، واقتربت،

وفي عز ارتياحي بعدت فاشتقت،

 ثم عدت لتجدني في لهف الاشتياق، فأشعلت فتيل قلبي،

 وكل القناديل بصدري، واختفيت.






الجمعة، 16 مايو، 2014

أسباب مُقنعة


إمتى اطلب الطلاق?.

- لما ماتقدرش تحميني وتحافظ عليا.
- لما ماعدتش أحس معاك بالأمان.
- لما ماتقدرش تجيب لي حقى مع إنك تقدر.
- لما ماتهتمش بوجودي في حياتك.
- لما تفضل غيري عليا وتخليني أحس أني مش مهمة عندك.
- لما خيرك يكون لغيري.
- لما تتعمد تجرحني وتهيني وماتحترمنيش.
- لما طول الوقت تستنزفني وتستغل احتياجى ليك.

ماتفكرش إن هدم بيتى ده سهل عليَّ ولا تغيير حالتي الإجتماعية في البطاقة هيكون مصدر فخر لي أنا بس جبت آخري معاك..
افتكر إن تصرفاتك معايا هي السبب..
وافتكر تلوم نفسك قبل ما تلقى اللوم عليا وقتها.






الخميس، 15 مايو، 2014

عن أول مقابلة


(1)

لا أحب لمس الأشياء وخاصة ذوات الأرواح، ولكن معك لم أشعر أني أقوم بفعل لأول مرة؛ فقد لمستك وكأني ألمس ذاتي.
لم أخشى شيئاً وأنت تقترب مني وكأن بضاعتي ردت إليَّ.
لم أتوتر من وجودك وأنا شديدة الخجل بطبعي.
لم أشعر بالغربة بصحبتك ونحن في آخر بقاع الأرض ولأول مرة نلتقي.
وكأن روحي تجسدت بداخلك فتعرفت عليها وحدي.
ولهذا فأنا لا أجد مُسمى يوصف مشاعري تجاهك.
فهل تساعدني على ذلك؟.

(2)

هل تدرك معنى أن تكون أول رجل يطأ مدينتي.
تري هل تدرك حجم المسئولية التى ألقيت على عاتقك.
ترى هل ستجعل مدينتي سعيدة بفتح أبوابها لك أم ستجعلها تندم على هذه اللحظة.

فلتعلم أنك إذا خذلتها يوماً ستجعلها لك مقبرة.

(3)

مللت صفتي عاقلة ياسيدي وأريد أن أتحرر كثيراً معك.
فإذ لم تساعدني على تحرر جنوني من مكمنه فلا حاجة لي بك.
 ولتبحث عن غيري ممن تحتاجن للعقل ليعيد التوازن لحياتها.

(4)


دعنا نحلم سوياً
إذا ما وافقت على الزواج منك.. كيف ستكون حياتنا؟.
ماذا ستقدم لي، وأين سنقيم وأنت دائم الترحال؟.
أرجوك ارسم لي حلمك الذى تتمنى تحقيقه معي عله يشفع لك عندي.





الأربعاء، 14 مايو، 2014

بورتريه لمن كان





يا له من شعور مقيت.
حينما ترسم لوحة بورتريه لملامح صديق، ودون سابق إنذار تجده أعلن كراهيته لك.
وقتها ماذا ستفعل باللوحة؟.
لا تستطيع تمزيقها؛ فهي نتاج وقت ومجهود.
لا تستطيع رؤيتها؛ فهي تذكرك بغبائك.
لا تستطيع أن تعطيها له؛ حفاظاً على ما تبقى من كرامتك.