الثلاثاء، 1 أبريل، 2014

وحدة الأعياد



- ألن يأتى العيد هذا العام أيضاً.. ألن أرتدي فستان الفرحة بشوق.. ألن أنتظر قدومه بلهفة.. ألن أرتب البيت ليكون في استقباله..
 يقولون لي "تهيئي لقدومه وسيأتي"
 وأقول لهم "فعلتها كثيراً من قبل ولم يأتِ".
إلى متى أيها العيد تنسى تعدي عليَّ.

---------------------

- ترى بماذا ستفاجئني بالعيد هذا العام.
هل ستنافس الجميع لتكون أول من يحرص على تهنئتي فجر العيد ولو برسالة.
أم  ستعد لي نزهة محببة إلى قلبي.
أم  ستجلب لي حلوتي المفضلة مع هدية من اختيارك الخاص.
أم ستهاتفني فقط.
أم  ستقضي اليوم كله بصُحبتي في المنزل.
أم ستنساني ككل عام.

---------------------------

يقولون أن العيد فرحة ولذلك توقعت أنك ستكون فرحتي ولكن خاب أملي.

---------------------------

انتظر رسالتك لي بفارغ الصبر لتكون أول من يهنئني بالعيد فلا تخذلني.


-----------------------------

يقول لي: "عيد سعيد".
طيب هو فين العيد وأنت مش معايا فيه.
وإزاى سعيد وأنت عني بعيد.

---------------------------------


فتحت الفيس بوك في أولى أيام العيد، وشعرت بالفراغ؛ فلا يوجد أحد تحادثه، أوحتى تتابع كتاباته كما هى معتادة، وتنبهت إلى أن الطبيعي إن محدش  بيكون فاضي في العيد. أكيد الناس يا إما خارجة تتفسح، أو بيستقبلوا الزوار فى البيت .. يعني دخول الفيس النهاردة آخر حاجة ممكن الناس تفكر فيها في ظل زحمة الأحداث الخاصة  بهم هذا اليوم..
 هي فقط التي تشعر بالوحدة؛ فلا يوجد أحد معها، ولن تستقبل أية زائرحتى وإن كان  محصل الكهرباء، وبالمقابل لن تخرج للنزهة أو حتى لزيارة الطبيب..

"أيها العيد ارحل سريعاً حتى يعود أصدقائي الافتراضيين للظهور من جديد".

----------------------------

أيها العيد الصامت لا أطيق سماع صوتك.

--------------------------------

هل تذكر هذه الأيام العام الماضي .
كنت مخليني ست الستات وأنا كنت طايرة من الفرحة.. فاكرة أدق التفاصيل..
 فاكرة كنت لابسه إيه على مدار الأيام التى سبقت تجهيزات العيد، وفاكرة يوم العيد كنا لابسين إيه ..فاكرة أني تعبت قبلها بأسبوع ومقدرتش أصوم وأنت قد إيه كنت قلقان عليا.. فاكرة لما حطيت اسمي جنب اسمك لأول مرة في كارت دعوة لحفل العيد اللي كنا عاملينه علشان نعزم فيه كل قرايبنا بمناسبة زفافنا.. فاكرة لما أمي تعبت في العيد وأنا مارضيتش أقولك وأنت لما عرفت زعلت أوي إني معرفتكش ..
فاكرة إني زعلت منك لأنك سبتني أجهز ليلتها كل حاجة لوحدي ولما عاتبتك قلت لي أن وراك حاجات كتير لازم تعملها بره بس نجاح الحفلة يومها نساني زعلي منك ومافتكرتش غير أني بس بحبك..

فاكره ثقتك فيا وخوفك عليا.. كل ده بقى راح فين!! وإزاي قدرت تطلقني بعد شهور قليلة من زواجنا.. قولي أنا قصرت في إيه!!.

--------------------------------

- بيقولوا العيد خلص .
وأنا بقول : هو كان جه إمتى أصلاً.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق