الاثنين، 14 أبريل، 2014

معاهدة سلام



رفض الحبيبة لطلب الحبيب في مسك إيديها
مايدينهاش
نظرة حبيبها لغيرها هي
ماتقبلهاش
ترفض تكون في عينيه زي غيرها
ماتسواش
عايزة حياتها معاه شروطها فيها
مايخدعهاش
عايزة في لحظة حبه ليها
 تكون غالية عليها
ماتنسهاش
عايزة تكون واثقة فيه
ولو قالوا لها عنه إيه
تقول لأ
 مايعملهاش
لو كان حبيبها هيقدرعليها 
هتقوله أهلا
ماتستناش
روح كلم بابا 
وماتنساش
تجيب عيلتك
وعيلتي سيبها عليا
ولو قالوا لأ
 ماينفعهاش
هقول ليه؟
ماهي شروطي واضحة عليه
الضرة في حياتي 
مايجيبهاش
والغيرة والشخط والنطر
 مافيناش
ولو في غضبك شخط فيا
 ماتزودهاش
وأني في حياتك حاجة غالية عليك
ماتسيبهاش
وإن في حياتنا قالوا وقلنا
مايلزمناش
وإن تدخل عيلتي وعيلتك في حياتنا
ماينفعناش
بس وجودهم في حياتنا أساسي 
ما نستغناش
والصلاة فرض أساسي 
مانفوتهاش
فردوا وقالوا
بدل عايزها هنديهالك 
ماتزعلهاش
وماتتأمرش عليها 
ماتخنقهاش
دي بنت عز وعلينا غالية
ماتبهدلهاش
ولو قالوا ده جواز وعرف ودين
وعِشرة عمر مش سنتين
فكري تاني
هقول وليه؟
ماهو شاريني وحبه ليا باين عليه
لما طلبني ودخل البيت
وقاللي أنا يا ما اتنميت
ألاقي زيك مالاقيت
وأقعد جنبك وأتمنى قربك
وأمسك إيدك وأضمك ليا
بعد موافقتك عليا
وكتب كتابك ليا
وإذا كان ع العيلتين فموافقين
وإذا كان عليا
هشيلك في عينيا
معرفتش أرد وأقول
بس السكوت
علامة القبول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق