الجمعة، 18 أبريل، 2014

يوتوبيا زائفة






(1)
دايماً كنت بحلم أعيش في المدينة الفاضلة.. ولما شوفتك لقيتك بتتكلم عنها.. حبيتك أوي من أول كلمة قلتها، واتمنيت يكون لي معاك نصيب.. ودعيت ربنا أوي يجمعنى بيك وألاقيك بتطلب إيدي.. وحصل وطلبت إيدي ووافقت عليك من غير تفكير..
 كنت كأني مُغيبة ووهمت نفسى بأني عايشة فعلاً في المدينة الفاضلة وكنت بغلط نفسي وأقول أكيد هو صح حتى لو مش مقتنعة بكلامك وبأفعالك..
 أصلي صدقت الفكرة اللي أنت حاولت تزرعها يمكن أكتر منك.. ومع الوقت اتضح أن كل دي مظاهر فارغة ،وأنك مش نبي؛ أنت بس عايز تبان إنك كويس قدام الناس، واكتشفت كمان أن أنا اللي ساذجة زيادة عن اللزوم لأني صدقت إن ممكن أعيش في الدنيا في مكان يشبه المدينة الفاضلة ويكون جنة الله على الأرض .

----------------------
(2)
حينما زال البريق عنك رأيت الصدأ بداخلك ويالصدمتي وقتها؛ ليس من أجل خيبة أملي فقط، ولكن لأني تحدثت عنك كثيراً، وجعلت الوفود تأتي إليك ظناً مني بأنك معدن خام أصيل.. عذراً للجميع فلم أكن أعلم حقيقته إلا بعد معاشرته فوقتها لم يكن بحاجة لارتداء أية قناع، فقد أخذ مني ما أراد ولم يعد يعنيه صدمتي في شيء.

-------------------------------
(3)
وبعد انتهائك من خطبتك العصماء عن ثواب من يبدأ بالسلام، ومن يسأل عمن هوغاضب منه ،وعن القلب الأبيض ،وعن...، وعن....، وعن...
 توقعتك هتطبق ده معايا وتحاول تصالحني وتراضيني وخصوصاً أن عتابى ليك كان صريح ومباشر ولا يحتمل معنى آخر غير إني زعلانة منك..
 ولكنك كالعادة رجل كلام وليس أفعال..قدام الناس تقول أحلى كلام ودى أكتر حاجة بتعرف تعملها أنك بتتكلم وبس.. بتوعد وبس ..لكن الفعل مفيش.

----------------------------------
(4)
أيوة مشيت وراك وأنا مغمضة وكانت النتيجة أني وقعت في حفرة ملهاش قرار،
واتحولت فرحتي بيك لقهرة،واتحول الحلم لكابوس.
حرام عليك.. ليه عملت فيا كده!.
----------------------------------
(5)
مشكلتي أني لسه فاكرة تفاصيلي الصغيرة معاك.. فاكره كل موقف بتاريخه، وكنت لابسه إيه، حتى الحلم اللي حلمته ليلتها وأنا نايمة برضه فاكراه..
فاكره وعودك الكذابة ليا اللي كنت مصدقاها.. فاكره أني ماكنتش عايزة منك حاجة أكتر من اللى كنت بتديهولي أصلك كنت مالي عينيا أوي..
 لأ ماكنتش مالي عينيا ولا حاجة أنا اللي ماكنتش طماعة وكنت راضية بقليلي..

--------------------
(6)

ما تقولش إن أنا اللي طلبت الطلاق لإن كل تصرفاتك معايا قالت إنك طلقتني..ولما لقيت إن اللي بينا ماعدتش غير ورقة قلت مابدهاش بقى .. الورقة تتقطع وكل واحد يروح لحاله.. خناقتنا دلوقتي على المؤخر اللي أنت مش عايز تديهولي، وأنا بعد إحساسي بكرهك ليا مش عايزة منك حاجة ..بس عمري ما هسامحك على كل حاجة.. لا على معاملتك ليا ،ولا على حقي اللى كلته عليا.. بس ما اتفكرش أنى هخرج من حياتك كده.. ده أنا هفضحك قدام كل اللي بيتعاملوا معاك علشان يعرفوا حقيقتك المتدنية.

-----------------------------


(7)
- مش مزعلني أنك مارديتش عليا، ومش مزعلني أنك كذاب ومالكش كلمة معايا، ومش مزعلني أنك بتماطل ترجع لي حقي، اللي مزعلني إنهم قالولي عنك كده وأنا ماصدقتهمش.

---------------------------


وفجأة لقيتني مكسوفة أقول للناس إني كنت على ذمتك في يوم من الأيام.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق