الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

عن الإنجاب


من غير المعقول أن أنجب فقط لأرضي حماتي.. أنا لست مستعدة نفسياً الآن لهذه المهمة الشاقة فمن حقي أن أستمتع مع زوجي بحياتنا فترة قبل إزعاج الأطفال.
أنا من ستحمل وستنجب وستسهر وستربي ..هي فقط ستراهم في المناسبات..
 إذن فمن حقي وحدي أن أحدد الوقت المناسب لي بعيداً عن رغباتها..
 وأرجو أن تتوقف عن التدخل في حياتي.

---------------

زوجي يشتاق للإنجاب وكأنه تزوج خصيصاً لأجل هذا الهدف؛ ليس رغبة منه في تحمل مسئولية تربية طفل ،ولكن حتى يظهر أمام الجميع بأنه كامل الرجولة ويستطيع الإنجاب.. أنا أتوق لهذا لإن غريزة الأمومة بداخلي قد بلغت أقصاها ولكن ليس الأمربيدي فهذا بيد ربي.. ليتك تعلم يا زوجي بأني مشتاقة أكثر منك بمراحل. 
ليتك تعلم بأن إصرارك المبالغ فيه لذهابنا لطبيب في أول شهر زواج يؤلمني.
ليتك تعلم بأن أول الألعاب بالنسبة لي كانت بممارسة دور الأم على عروستي.
ليتك تعلم رغبتي في أن أشعر بأنك تحبني أنا سواء استطعت الإنجاب أم لم أستطع.
ليتك ترضى بقضاء الله مهما كان فأنا ليس لي ذنب.

--------------------

ماذا يحدث لو ان الناس توقفت عن التدخل في شئون الآخرين ..
 يهمهم إيه إذا كنت حملت ولا لسه؟.
يهمهم إيه إني روحت للدكتور ولا لسه؟.
حياتي الخاصة تهمهم في إيه أنا عايزة أفهم.

---------------

في انتظار نتيجة اختبار الحمل وكأني انتظر نتيجة الثانوية العامة.






هناك تعليق واحد: