الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

الضيف الثقيل





كنت أشعر بدنو الموت من أجلي؛ فقد شممت رائحته وسمعت حفيفه، لم يخذل توقعى وجاء، ولكنه صدمني بمجيئه؛ فقد جاء من أجل أمي وليس من أجلي.
لعله علم بحفاوة أمي، وترحابها الصاخب بمن يلج بيتنا ضيفا، حتى وإن جاء بلا موعد سابق، فأتى فجأة على عجل؛ ليأخذ وديعة الرحمن فيسلمها له نقية، طاهرة، مُحبة للجميع.
لعله علم بأنني لا أحب الزيارات المفاجئة، وأفضل دوما أن أكون مستعدة لاستقبال الزوار؛ ولهذا نأى بنفسه عن مواجهتي، وآثر أن يُقابل أمي وحدها؛ فهي مضيافة جيدة ولا تلوم مُطلقا من يزورها بلا موعد سابق.

أراه قد سألك عني؛ فأخبرتيه بأنك ستكونين مكاني، وبأنني مازلت صغيرة، وبأنكِ حتما لن تتحملي صدمة فراقي فآثرتي أن ترحلين معه وتتركيني سليمة في دنيتنا الرائعة التي أبغضها، والتي كنتي قد زهدتيها.
لم تكوني تقوي على فراقي إن فعلها_أعلم_ ولكن من أخبركِ بأنني سأقوى على فراقك.. لماذا كنتي دوما تنظرين لي على أنني أبية، صامدة، قوية، لا تقهر...
أخبركِ سراً يا أمي ها أنا الآن أنهار وأتفتت قطعا صغيرة؛ لأصبح كالحصى المتناثر على الطرقات؛ فهلا جمعتيني لأصير صخرة كما كنت، أم يأتي من يجمعني ويلقي بي في مدفأة عتيقة لإشعال الجمرات فأصير رمادا منثورا.


خمسة شهور مروا على رحيلك الأبدي يا أمي.
فليرحمك الله ويغفر لي.








هناك تعليقان (2):

  1. يا حبيبتي حرام عليكي نفسك
    تفتكري ماما لو عرفت انك ضعيفة كده من بعدها هترتاح ؟
    لا طبعا
    انا عارفة ان الفراق صعب وقاسي لأني جربته قبلك
    ربنا يعينك ويصبرك ويرحمها ويغفر لها ويجعل مثواها الجنة يارب

    كوني قوية طالما انك مجبرة على العيش في هذه الحياة القميئة

    تحياتي يا مونة قلبي :)

    ردحذف