السبت، 13 ديسمبر، 2014

الزواج قبول



ذبحت زوجها ليلة عُرسها لمحاولته اغتصابها.
قد أزاح قناع التهذيب فظهر وجه المِعلم؛ ابن البلد الحِمش.
كان يتحسس جسدها كالجزار مع بهيمته قائلاً كلمات كمن أعجبته البضاعة ونوى الشراء ثم أمرها بفظاظة أن تخلع عنها ماترتدي سريعا، فهو ليس له في كُهن النساء.. أخبرها ذلك وهو يقترب منها بعد أن أزاح عنه مايرتدي...

شعرت بالخديعة؛ ليس هذا الذي قبلت زواجه، ليس هو الرجل الأنيق في كلماته والذي طالما تحدث معها برقة وعذوبة احتراما لحيائي...
حتما ليس هو ..

لم تشعر بنفسها إلا وهي تجري على المطبخ لتأتي بالسكين الطويل لتجز عنقه الذي كان ينتظرها فوق جسده النائم فوق السرير في انتظار أن تأتي له مُرغمة بعد أن تستسلم للأمر الواقع.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق