الخميس، 4 سبتمبر، 2014

أماني بالانتقام

  


- أتذكرك كثيراً.. كيف لا وجرحك بي ما زال ينزف.
كم أتمنى أن أضع كم غضبي تجاهك في قبضة يدي وأنا أحمل مضرب البيسبول،
 وأهوى به على صدغك حتى أسمع هشيم عظم الجمجمة.
حقاً.. كم أنتظر لحظة مقابلتك بكل شوق ورغبة حقيقية في المواجهة.

------------------------------------------



- كم أتمنى أن أقرأ اسمك في صفحة الحوادث مُصاحبة لصورة

تشعر فيها بالخزي والعار.

- كم أتمنى أن تفضح على روؤس الخلائق.

كم أتمنى أن تبدلي حالتك الإجتماعية من متزوجة إلى مُطلقة.

أنا لست شريرة على الإطلاق أنا فقط أريد أن ينتقم الله لي ممن

آلموني يوماً وتسببوا في كسري ووجع قلبي دون أدنى شعوربالذنب..
 ممن تلذذوا بإيذائي النفسي والمعنوي.

ممن كان تفكيرى يوماً لأجل إسعادهم فقط.

ممن استنزفوني لآخر قطرة ولم تكفيهم.

رفقاً بانطباعتكم تجاهي قليلاً؛ فأنا لم أفعل شيئاً يؤذيهم..

 أنا فقط تمنيت.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق