الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

رغبة مشروعة




- أريد أن أستنشق عطري في أنفاسك.
- أريد أن أقرأني بين سطورك.
- أريد أن اسمع كلماتي على لسانك.
- أريد أن أراني بعيونك.
أريدك أن تكتبني بقلبك .. أريدك أن ترسمني بعينك.. أريدك أن تقرأني بقلمك.
فهل تحقق لي رغبتي ؟..
 هل ستكتب عني يوماً وأنا مازلت على قيد الحياة أم أنك ستنتظر وفاتي حتى ترثيني بكلمات لن أعلم عنها شيئاً.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق