السبت، 1 فبراير، 2014

إذا عرف السبب





زوجى الحبيب ارفق بحالي قليلاً وأنت تمازح صغيرنا فحينما تلقِ به لأعلى أشعر بأنك ألقيت بقلبي.. وخلال هذه الثواني تكاد روحي تقفز خلفه لتلتقطه من السماء وأكاد أقسم ألا أجعلك تحمله مرة أخرى.. لا تتعجب فالتعبير عن حبي  له يختلف كثيراً عن تعبير حبك له
------------------

عاهدت نفسى أنى مش هحبك أبداً ولو ده حصل عمري ما هضعف واعترف لك.. مش هسمح لك يا زوجي العزيز تتعامل مع وجودي كشيء مفروغ منه.. بل سأجعلك تحاول تراضيني بشتى الطرق وانسى تماماً أن يحدث العكس.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق