الأربعاء، 26 فبراير، 2014

بداية النهاية


- لماذا تجعل زميلة مشتركة وسيط بيني وبينك.. من أقرب لك.. بدل ما تسألها عليا وهي في الغالب مابتقوليش .. اتصل بيا أنا وإسأل عليا بطريقة مباشرة..حقيقي مش فاهماك.


------------------

حينما رأت مشاركته على جروب على الفيس بوك قالت بدهشة:
- طيب ما أنت لسه عايش أهو.
- وحد قالك إنه مات.
- أمال مابيردش على اتصالاتي ورسايلي ليه!!.
- عادى..
- طيب على الأقل مايبنليش نفسه وأنه موجود وعايش حياته عادي كده.

------------------------

حسسنى أنك شاريني وأنا أتحدى الدنيا علشانك.
لكن أشتريك ليه وأنت بايعني!!
أنا كان ممكن أفديك بعمري كله لو بس حسيت أنك عايزني .. أنك معايا وفي ضهري .. حبك ليا حاميني وساندني .. ومهما تعمل كنت أكيد هتحمل.
لو كنت حقاً تريدنى.

------------------

كل ما أعاتبك تقولي ادعيلي.. ما أنا فعلاً بدعيلك إنك تدوق من اللي أنت بتشربهولي.. ويحرمك زي ما حرمتني.

-----------------

- بعد ما كنت بحب المكان علشان وجودك فيه .. دلوقتي ما بقتش أطيق وجودك فيه.. ماعدتش عايزة مكان يجمعنا.. ماعدتش بفرح لما بشوفك ومزاجي بيتقلب للأسوأ في كل مرة يجمعنا فيها حوار.

----------------

- بتقول أني نجحت في اختبارك اللي  عملتهولي علشان تتأكد من مدى إخلاصي وحبي ليك.. لكن اللي أنت ماتعرفوش أنك فشلت في الاحتفاظ بالحب اللي كان جوايا ليك.. لأن اختبارك كان على حساب أعصابي وكرامتي وصحتي وكل حاجة فيا وأنا مش فاهمة أنت بتتعامل معايا كده ليه.

-------------------

ياااه أخيراً حسيت أني متغيرة وأن مش دي اللي أنت عرفتها..
 قسوتك عليا قوت قلبى عليك.
أخيراً آمنت أن فيه مشكلة بتواجهني معاك.. تجاهلك لكلامي ماعالجش وجعي منك.
أخيراً حسيت بقيمتي.. تخيل أني ماحستش بأي فضول جوايا يخليني آجيلك أو حتى أعرف أنت عملت إيه في غيابي ومن غيري.
أنت عمرك ما حسيت بالذنب تجاهي.. كنت بتنام وضميرك مرتاح بعد أى كلام بتقولهولي وتلاقيني ساكتة مابردش..
 أصل هرد أقولك إيه وأنت دايماً شايف نفسك معذور..
 قلت لى عذرك آه لكني ماقبلتوش .

-------------------------

ماعدتش بركز في كلامك أصله بالنسبة لي هراء.

----------------

أقتنع بكلامك إزاي وهو كله كذب!.

----------------------------

الغلطة غلطتي من البداية أنا اللي فضلت أنفخ فيك لغاية ما فرقعت في وشي.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق