الخميس، 9 يناير، 2014

عشق مقيد


كعشقي للشتاء أعشقك.
أفرح بقدومك كفرحي باستقبال المطر؛فالمطر بالنسبة لي مصدراً للبهجة مثلك تمام،
ولكني لا أستطيع تحمل الشتاء يوميا وعلى مدار العام..
فالشتاء يتسبب في إصابتي بداء الإنفلونزا والبرودة تجمد أطرافي وهذا بالطبع يقيد حركتي.
نعم أعشقك رغم ما تسببه لي ..

كم كنت أتمني أن تكون مبهجاً كالمطر وسبباً في تحرري كالصيف..
ففي الصيف أتحرر من الملابس الثقيلة وتكون أطرافي طبيعية وأستطيع الحركة بسهولة وأنا كما تعلم عاشقة لحريتي ولا أقبل القيود.

نعم أعشقك ولكني أعشق حريتي أكثر.




هناك تعليق واحد: