الأحد، 19 يناير، 2014

فروق قاتلة


الفرق اللي بيني وبينك.. أني بفضي نفسي علشانك، وأنت بتجيلي في وقت فراغك..
لو اتصلت بيك وأنت بتلعب بلاي استيشن مابتردش إلا لما تبقى تخلص.. وأنت لو ناديتنى وأنا واقفة في المطبخ وقدام البوتجاز بسيب اللي على النار وآجيلك.

الفرق إن مصلحتك عندك أهم من أي حاجة تانية.. وأنا عندي مصلحتك أهم من أي حاجة تانية حتى لو كانت مصلحتي نفسها.

الفرق إنك تحب تكون مبسوط حتى لو بالرخامة عليا.. وأنا بسمحلك بده علشان بس تكون مبسوط.

الفرق إنك بتتصل بيا لما يكون معاك دقائق مجانية.. وأنا بتصل بيك في أي وقت وممكن أخلص كارت مدفوع الأجر.

أنت مابتفكرش تبعت لي رسايل غير لو فيه عرض مجاني حتى لو أنا بعت لك رسالة وأكون محتجالك فيها ترد عليا.. مابتردش طالما مفيش عرض رسايل مجاني.

الفرق إن أنت بتستهر دايماً بمشاعري وأنا بعديهالك وكأنها ماحصلتش بس علشان باقية عليك.

الفرق إن أنت عمرك ما حسيت بالذنب من معاملتك ليا.. وأنا كل مرة بديلك فرصة جديدة يمكن معاملتك معايا تتغير.

الفرق إنك سهل عليك ترجع في كلمتك معايا.. وأنا كلمتى ليك برقبتى.

الفرق إن كلامى معاك واضح ومباشر وماشي في خط مستقيم.. وأنت كلامك معايا ملتوي وماببقاش فاهمة أنت عايز تقول إيه غير إنك تضيع الوقت على الفاضي بفضفضة ما تعنينيش في شيء طالما بتكلم معاك في موضوع بالنسبة لى مهم.

الفرق إنك دايماً شايف نفسك صح ومابتغلطش.. وأنا مقدرش امسك عليك غلطة ولو حصل بتتأسف وتغير الموضوع بسرعة أو تقلب الترابيزة بأي كلمة أنا قلتها علشان ترد اعتبارك.

الفرق إنك دايماً عايز تكون محور لكل اللي حواليك وعايش في قصة إنك مُهم وإن مفيش حاجة هتتظبط غير لو أنت كنت فيها.

الفرق أنك لما بتتكلم معايا ببقى كلي معاك.. وأنا لما بكلمك بتبقى بتلعب في الموبايل.

الفرق أنك لو قلت لي محتاجك حتى لو أنا زعلانة منك بلبي احتياجك ليا .. وأنا لو قلت محتجالك مابتهتمش تسأل حتى أنا عايزاك في إيه.

الفرق إنك بتتأخر عليا أوي وبتيجي بعد ما بكون خلاص خدت على بُعدك.

الفرق إنك بتكلمني في المفروض.. وأنا بكلمك في الواقع.

الفرق إنك بتتجاهل مشاعري وعتابي ليك.. وأنا يوم ما تقولي بس إنك زعلان ببقى مش عارفة أرضيك إزاي.

الفرق إنك مش فاكر أي حاجة حلوة عملتهالك ولا فاكر أي حاجة وحشة عملتها معايا ..أنا بقى فاكرة أدق التفاصيل من يوم ماعرفتك.

الفرق إني آمنت بمبادئك وصدقت الحلم اللي أنت عيشتنى فيه ومع الوقت اكتشفت إن ده مجرد ستار ومش حقيقة زي ماهو باين قدام الناس..

وبعد كل الفروق اللي في علاقتنا لقيتك بتنسحب من جوايا ببطء قاتل.
 والنتيجة الآن لم يعد فيك شئ يغريني للاستمرار معك..
 فلم أعد أشعر بانتمائي لك.




هناك تعليق واحد:

  1. من أجمل ما قرأت في مدونتك ...
    ربما هو الصدق و الحقيقة الموجعة ..

    ردحذف