السبت، 8 نوفمبر، 2014

فيضانات خادعة




أمِل من هذا التدفق في المشاعر للحظات والانقطاع عنه لأيام.

أتعب من فيضانات عشقك و شهور جفاءك.

أموت غرقاً في شلالات كلماتك بعد سنين من العطش والحرمان.

فماذا بعد الملل والتعب والموت.. هل توجد بعدهما حياة.


عذراً فالقلب الذي طلبته غير موجود بالخدمة.






هناك تعليق واحد: