السبت، 1 نوفمبر، 2014

مش هموت عليه



ماذا سيضيف لكِ الزواج؟ ..سألته لنفسي بعد تخطي سن الثلاثين.

فأجبت:

لن يضيف شيئاً سوى إشباع غريزتي الجنسية بالحلال والتى من عدم استخدامها أصبحت أشك في وجودها.

- سأترك سراح ملابس عرسي التي ابتعتها من أيام دراستي الثانوية.

- سيكون لي بيت أكون مسئولة عنه ورجلاً مسئولة منه.

غير هذا لا أجد.. فأنا سعيدة في بيت أهلي.. أجد من يلبي جميع احتياجاتي..

لا أفعل شيئا تقريباً في مهام المنزل المتعددة اللهم إلا ترتيب غرفتي.

- أقضي وقتي بين هواياتي المحببة لنفسي دون أية منغصات أو مسئولية تجاه أحد.

- أشعر بتحقيق ذاتي من خلال نجاحي في عملي وحبي له.

وتخيلت لو علمت بأن وفاتي ستكون بعد ثلاثة أشهر من الآن وما أكثر الأشياء
 التى أود فعلها  وللمفاجأة لم أجد الزواج من ضمن أمنياتي وقتها..

 فلما أبنى بيتاً لا أسكن فيه! 
ولما ارتبط بشخصاً وأنا أعلم بأنها علاقة زائفة مؤقتة!
 ولما أتزوج شخصاً يرثني وهو لم يظهر في حياتى سوى وقت موتي!.

أشعر بأن في الزواج حياة ليست ملائمة لطبيعة شخصيتي.




هناك تعليق واحد:

  1. الزواج مشاعر و احاسيس ده المفروض
    و فى مسالة المشاعر و الاحاسيس صعب جدا نحسبها بالورقة و القلم
    الحب و الزواج عطاء
    اهم شىء ان يعطى كل طرف اقصى ما تستطيع بدون حسابات الورقة و الارقام
    ساعتها ستذوب كل الحسابات

    ردحذف