الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

ماتلوموهاش



الناس اللي شايفة أن البنت اللي بتوافق على تحكمات خطيبها يبقى بتبيع نفسها..
زي مثلا عايزها تخس 40 كيلو قبل ما يحدد معاد الفرح وده شرط أساسي هي وافقت عليه
أو تغير من استايل لبسها مهما كان وسواء هي مقتنعة بيه أو لأ.
وغيرها من الشروط اللي العروسة ممكن توافق عليها وتبان للناس انها بتذل روحها.
واللي شايفين أن الزوجة اللي بتستحمل إهانة زوجها ليها وضربه أحيانا وخيانته وانتهاكها نفسيا وجسديا دي معندهاش كرامة وموافقة وراضية ومبسوطة باللي يحصلها..
أحب أقول للفئة الساخطة على الفئة الراضخة:
أنتوا مش مكانهم علشان تحكموا..
- ماجربتوش يعني إيه مثلا واحدة محتاجة فعلا تتزوج علشان تشيل من على أهلها مصاريفها.
- أو تساعد في مصاريف البيت من خلال زوجها.
- أو شبعت من بهدلة أهلها وزوج أمها والأوضة الضيقة اللي محشورين فيها هي وأمها وأبوها واخواتها السبعة
- ماجربتوش  إحساس بنت في حارة شعبية تعدي سن الخمسة وعشرين من غير زواج يعني إيه بالنسبة لها.
- ماجربتوش معاناة واحدة نفسيا هتموت وتتزوج بأي طريقة بدل ماتنحرف.
- ماجربتوش احساس بنت هتقارب ع الأربعين ومفيش عريس واحد خبط على بابها في الوقت اللي كل معارفها وجيرانها اللي أصغر منها اتجوزوا.
- ماجربتوش احساس واحدة عدت التلاتين ونفسها تبقى أم وخايفة الوقت يعدي وفرصتها في الانجاب تقل.
- ماجربتوش احساس أنها محتاجة اللي يصرف عليها فعلا بعد موت أمها وأبوها،
وخصوصا لو مالهاش معاش لأنهم أصلا مكنوش بيشتغلوا حكومة.
- ماجربتوش احساس أن الكل بيتحكم فيها ولما تيجي من واحد بس هيبقى زوجها هيكون بالنسبة لها أهون.

والست اللي بترضى تكمل حياتها مع زوجها الخاين بحجة العيال:
- ماجربتوش احساس واحدة تعبت وكبرت وفي الآخر تسيب ده كله وتمشي
- ماجربتوش احساس واحدة ملهاش مكان تاني تعيش فيه غير بيت زوجها
- ماجربتوش إحساس واحدة بقت في سن مايسمحلهاش أنها حتى تشتغل في البيوت علشان تصرف على نفسها وعيالها لو عملت صاحبة كرامة وخدت العيال ومشت
- ماجربتوش احساس واحدة مش عايزة حد يشمت فيها حتى لو هتيجي على نفسها
- ماجربتوش احساس واحدة فعلا بتحب شريك حياتها وبتدعي كل يوم أن ربنا يهديه

من فضلكم ماتحكموش على حد
لأن ببساطة لو أنتم مكانها ممكن تعملو أكتر من كده وتقبلو حاجات أسوأ من كده بكتير.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق