الأربعاء، 8 أكتوبر، 2014

بعضا من جنوني




سأكتب معك أجن رواية عابثة في تاريخ قلمي.

- كيف السبيل إليَّ بعدما نزعت غطاء حيائي؛ فانفجر جنوني مطيحاً بالوقار.

- أشتاق لرقصة تانجو معك الآن تحت قطرات المطر.


- ما زلت أحلق في السماء منذ آخر لقاء بيننا حقاً كم أنت رائع.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق