الجمعة، 10 أكتوبر، 2014

مفتطفات نسائية (27)



- وفجأة لقيتني بقارن بينك وبين أي راجل اتعاملت معاه في يوم من الأيام
 ولقيت كفة أي حد بترجح عن كفتك بكتير.

----------------

- دكتور فاشل بصحيح..
جايالك وأنا مشخصة حالتي ناقص أعالج نفسى كمان!
 أمال أنا جايالك ليه.

----------------------

- نجاحي من غيرك مايسواش حاجة

وجودك معايا كان هيكمل فرحتي

-------------------------------


- بيقولولي إنسي.. طيب هو حد ممكن ينسى عمره!.

--------------------

أنت ربنا هداك بهدية غالية أوي وللأسف أنت مش حاسس بقيمتها
 يمكن لإنك ماتعبتش فيها، واتقدمت لك على طبق من دهب..
 حافظ عليها على قد ماتقدر وقدر وجودها لإنها لو راحت منك
 هتحس قوى بخسارتك.

 ----------------------------

- من حق التاجر يعدي على كذا محل، ويتفرج ويعاين كويس
 قبل ما يشترى البضاعة هكذا تفكير بعض الحموات.

-----------------------

رسائلك لي أصبحت كصفيحة القمامة؛ أخشى من قراءتها مجدداً؛
 حتى لا تعلق بي نتن رائحتها أو أتعثر بلزوجة قذارتها.

 ------------------------

- في عز ماهي نفسها تحمل وتخلف وتكون أم
تلاقي اللي بتطلب منها تدعيلها تخلف
وجعها وقتها بيكبر وجرحها بيصحى ولسانها بيتلجم
بتبقى محتاجة تقولها أنا محتاجة اللي يدعيلي

-------------------------------------

- قبل ما تعرفه كانت حالته الاجتماعية معقدة
وبعد ما دخلت حياته غيرها لسنجل
وبعد ما سابوا بعض غيرها لريليشن شيب
ده على اعتبار أنها كانت بتظبطه لغيرها!
و لا هو اعتبرها مجرد طبيبة نفسية شاطرة وعالجته.

------------------------------------

- كتبت عنه بروحها والآن جرح قلبها
فهل تنشر ما كتبته عنه يوماً أم تمحوه وكأنه لم يكن.

-----------------

- إلى من كان رجلاً في حياتي..
 شكراً لرحيلك
فلم أعد أنتظرك

------------------

- ذنبها أنها فارسة في زمن قل فيه الفرسان.

-----------------

- نعم أغلقت في وجهك كل الأبوب التى تصلك إليَّ
فلست أنا من تنتظر ما تمنحها إياه حسبما يسمح مزاجك المتقلب
وكفى ما أعطيته لك من فرص.

-------------------

- معك تذوقت طعم الخذلان

--------------------------------


- ضايقنى كمان وأنا هحرق لك دمها.













ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق