السبت، 17 مايو، 2014

حامل الشعلة





كنت لي حامل الشعلة، أضأت دروبا أجهلها، واقتربت،

وفي عز ارتياحي بعدت فاشتقت،

 ثم عدت لتجدني في لهف الاشتياق، فأشعلت فتيل قلبي،

 وكل القناديل بصدري، واختفيت.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق