الأحد، 24 أغسطس، 2014

تحرش مشروع






هممت أن أضربه، وللحظة نويت أن أتهمه بالتحرش حينما أمسك يدى ليُقبلها
 ولكني تراجعت سريعاً حينما تذكرت بأننا قد وصلنا للتو من عند المأذون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق