الثلاثاء، 19 أغسطس، 2014

رسالة من عالم آخر





لأ يا حبيبي أنا مكنتش أقصد أأذيك أو أوجع قلبك بفراقي..
أنا بس كنت عايزة أكون متأكدة أن لما أموت هلاقي حد يفضل فاكرني وفاكر كل تفاصيلنا الصغيرة ويفضل حتى بعد موتي يحبني.
ماكنتش أقصد أسيبك لوحدك.
ماكنتش أقصد أنك تزعل أوي كده.
كنت عايزاك تفضل تبص على صوري وتفتكر مواقفنا وتضحك.. مش تعيط بحرقة كده.
مكنتش أقصد أنك توقف حياتك وتكفر بكل حاجة وتبقى واحد تاني.
كنت عارفة أني هوحشك وانك هتفتقدني وأن مفيش واحدة ممكن تحل مكاني عندك بس ماتوقعتش أنك هتقارن دايما بيني وبين أي واحدة تعرفها فتلاقي كفتي بترجح فتسيبها مجروحة وتمشي.
أصلك هتلاقي واحدة فيها من مواصفاتي منين؟
واحدة اتربت معاك من وهي صغيرة.
واحدة فاهماك وانت حافطها.
 لأ وإيه وكمان شبه بعض.
ماتزعلش بقى..
أو ازعل ماشي.
بس ماتوقفش حياتك كده.
يلا قوم بقى..احلق راسك كده وسيب دقنك زي ما بحبها.
واقرأ على روحي الفاتحة.
هستناك في الجنة.

بحبك.






هناك تعليق واحد: