السبت، 7 يونيو، 2014

كتب الدراسة



أنها تلك اللحظة الحاسمة التي تقرر فيها أن تقوم بحملة تنضيف

فتلاقي كتب الجامعة قدامك وتبقى مكرر من جواك أنك خلاص 

بقى 
هترميهم هو أنا يعني هعمل بيهم إيه.

وبعدين تشوفهم وتفر فيهم فتفتكر قد إيه كانت الدراسة 

ممتعة

وتلاقي عندك أكتر الكتب علم نفس،

وكتب تانية عن المهارات اليدوية

 وتبقي في حيرة لو مش هترميهم..

 طيب أحطهم فين وأنت عايز تفضي مكان!

ده غير أنك متأكد أن لحظة الحنين مش هتتكرر تاني

 وأنك عمرك ماهتفتحهم!.

ومن خلال فحصي لكتب الجامعة اكتشفت أن:

- غالبية الدكاترة كانوا بيستعبطوا.

- حشو كلام كتير ع الفاضي.

- الكلام معناه واحد وبيحوروا عليه.

- الكتب كبيرة بزيادة وربعها أسماء المراجع أو نصها ملغي.

-عمر ما جه في دماغي وأنا بشتغل أني أطلع على أي كتاب فيهم .

- كتاب الموسيقى هو نفسه على مدار الأربع سنين.. وكل سنة بسعر جديد.

- أنا كنت بشتري كل الكتب وبحضر كل المحاضرات وبكتب ورا الدكتور

 ومع ذلك في حاجات كتير مش فاكرة منها ولا كلمة.

- المواد بتاعة كلية طب حلوة.

- المواد الخاصة بالمهارات الفنية حلوة لكن كتب العملي كانت طبعتها رديئة جداً.

- معظم الكتب طباعتها رديئة وغلافها غبي.

- مش فاكرة ولا شكل دكتور واحد من اللي قرأت أسمائهم على الكتب عدا 5 بالكتير.

- في أسماء دكاترة كتير كنت حاسة أني بقرأهم لأول مرة.

- النحو كان بسيط وجميل مش زي ما كنا متعقدين منه وقتها.

- في كتاب لغة عربية كله أشعار مش فاكرة أنه مر عليا أصلا!

-قررت أقول لولادي مايكتبوش ورا الدكتور وركزوا في اللي بيقوله أحسن.

-اكتشفت أني أصلا دخلت القسم ده علشان ولادي وتقريبا كنت محتفظة بالكتب برضه 

علشان أبقى أستعين بيها وقت اللزوم وبما أني كده خلاص قربنا على 10 سنين

من وقت التخرج ومفيش ولاد يبقى نفضي مكانهم 

ولما الولاد ييجو أنا هعرف أربيهم من غير كتب .

- عمري ما كنت أتخيل وأنا لسه في الجامعة أن الوقت هيعدي بسرعة كده

وألاقي نفسي محتاسة في الكتب ومش عارفة أعمل بيهم ايه.



وهنا سؤال لابد منه للسادة اللي اتخرجوا من فترة: أنتوا عملتوا إيه في كتب الجامعة ؟

هناك 4 تعليقات:

  1. لسه ما اتخرجتش ^_^ .. بس اتوقع ححتفظ بيهم أكيد ححتاجهم ف يوم م الأيام ..

    ردحذف
    الردود
    1. كنت زمان بقول زيك كده :)

      نورتيني

      حذف
  2. كتب الجامعة ؟؟
    كتب الجامعة ؟؟
    تصدقي لسه مكانهم تحت السرير في شقتنا القديمة !!
    كل ما أروح أقول هاطلع فوق السطوح وأولع فيهم وبعدين أكسل وأقول بهدلة ع الفاضي !!
    مع أن فيهم كتب ما اتفتحتش والله !!

    إييييييييييه كانت أيام !!

    بس كويس أنك فكرتيني علشان أبقى أروح الكلية آخد الشهادة بتاعتي !!
    هما قالوا لي بعد عشر سنين ؛ فات خمستاشر دلوقت !!
    ولا يكونوا لسه ما عملوهاش ؟؟
    :)
    خالص تحياتي وعذراً ع التقصير
    وبالمناسبة حلوة فكرة بوست الأجازة ده ؛ مستني أشوف هاتفسحونا فين :))

    ردحذف
    الردود
    1. أنا كمان لسه ما أخدتش شهادتي
      أصلي بقول لو جيبتها هحطها فين!!
      مش جايبة تقدير امتياز يعني علشان أبروزها
      ومش طالبة أعينها ولما أموت حد ييجي يقطعها
      فخليها عندهم حفاظا عليها :)

      عن فكرة بوست السفر مش الأجازة
      فده أنا عملته مرتين قبل كده
      ومستنية أستمتع بخيال المدونين
      خد عندك ياسيدي روحت مرة "هاواي" مع صحبة مدونين
      http://365-posts-110.blogspot.com/2014/02/blog-post_21.html
      ومرة تانية سافرت الصعيد مع صحبة مدونين برضه
      http://365-posts-110.blogspot.com/2014/04/blog-post_3.html

      ما أجمل أن تمتطي حصان خيالك وترمح به كيفما شئت ومع من شئت

      نورتني

      حذف