الأحد، 29 يونيو، 2014

عني (16)




مابحبش فكرة أن يكون عليا حاجة لحد

فكرة أني أموت مديونة ممكن ماتخلنيش أنام


على سبيل المثال:


- مابحبش حد يعزمني وهو في نيته أني أردله العزومة.


- مابحبش حد يجيبلي هدية علشان أردهاله.


- مابحبش حد يدفعلي أجرة المواصلات ولا تصوير ورق ولا أي حاجة خالص من دي.


- تعاملاتي المادية معاملة إنجليزية بحتة.


- لو حد حابب يعمل واجب فماينتظرش رده ووقتها تبقى هدية بجد.


(أنا شخصيا لما بهادي حد ماببقاش منتظرة ردها)


لأنها هدية مش سلف.


- بكره أوي حكاية واحدة تيجي تنقط قريبتها بفلوس فالتانية تستنى أقرب وقت علشان


 تردهالها ولو مارديتهاش تبقى فضيحة وكأن الموضوع سلف مش "تهادوا تحابوا"-

إمتى يبقى سلف والمفروض أرده؟


لو أنا اللي طلبت (تعزمني، تدفعلي مواصلاتي، تجيبلي عصير معاك،


 عاوزة منك كذا، عيد ميلادي قرب، إلخ إلخ إلخ)

في الحالة دي بس أنا ملزمة أردهالك


لكن لو حاجة جت من غير ما اطلبها ولا أبين حتى رغبتي فيها


فهي دي الهدية اللي بجد وبعتبرها وقتها رزق من ربنا.

" من عرض له شيء من الرزق من غير أن يسأله فليقبله فإنما هو رزق ساقه الله إليه "

.
ذوقيا مني أني أردها بأحسن منها لكني مش ملزمة إطلاقا بردها.


(يعني لو مُُت مايبقاش عليا ليك حاجة).




هناك تعليق واحد:

  1. معاك حق يا مني
    بس تعرفي انا تقريبا عمري ما انتظرت رد هدية او حاجة من حد
    بس في ناس استغلاليين جداا ودول قابلتهم كتر للاسف
    ووقتها بقول انا عايزة كذا

    ردحذف