الثلاثاء، 7 أبريل، 2015

بعضا من الوقت





لن تصدقي نهاية الرواية طالما مازلتِ في فصولها الأولى؛ لذا لن أحرقها لكِ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق