الجمعة، 10 أبريل، 2015

مقتطفات نسائية 45







لإنك ماحبتنيش فماشوفتش غير جسمي وبس
ماشوفتش روحي ومعرفتش تتعامل معاها

---------------------

ازاي ممكن أسامحك بعد ما كذبت عليا
ازاي ممكن أغفرلك استغلالك لمشاعري

ازاي ممكن أنسى أنى عملت حاجة ضد مبادئي علشان أرضيك

-------------


- هى ليه دايما صعبانة عليك أوي كده؟

وأنا دايما شايفني ماستاهلش منك أي تعاطف

حظها الحلو بتعرف تمثل كويس إنها تعبانة

وأنا مبعرفش أمثل حاجة غير أني كويسة.

-------------


تصدق أنا غلطانة اللي برجع أحن لك وأرد عليك لما تكلمني..
بدل ناوي تسكت أو تكلمني دقيقتين وتقفل بتتصل ليه!!
أنا ماليش دعوة بالشبكة اللي مش موجودة، والموبايل اللي بيفصل، والرصيد اللي بيخلص.. ده لو كانت الظروف اللي هتقولها رغم أنى عارفة إنك عادي
 مش هتعتذر حتى عن ده، ولا هتقول أى عُذر من أي نوع
 وهترجع تتعامل وكأن شيئا لم يكن.

--------------


- مللت من إعطائك دليل الوصول إليَّ.. أريدك أن تصل إليَّ بمجهودك الخاص دون أي إرشادات مني..
أريدك أن تبذل جهدا واضحا لرؤيتي.
لو معرفتش توصلي لوحدك يبقى ماتستاهلنيش.

-------------------


وهو مش أنت برضه اللي قربت مني في الأول وحاصرتني باهتمامك
جاي دلوقتي تبعد ليه؟.

--------------


- طبعا بكرهها ماهي خدت خيره وسابت لي الفتات.

-------------------------

عارف يعني إيه أقولك أن روحى في حاجة وأنت تاخدها مني؟
 يعنى كنت قاصد تموتني.

--------------------

- إذا أردت أن تكذب عليَّ يوما ما فاكذب بحرفية فقد يجعلني هذا لا أشعر بما فعلت.

-------------------

- قررت أعطيك دفة الحوار لتديرها كيفما تشاء.. وكانت النتيجة كما توقعتها الصمت التام.

----------------

- يعني اللي بينا ماكنش حب!.
كان مجرد تسلية
كان مجرد وقت فاضي كنت عايز تملاه.. طيب أنا معاك لغاية ما تجيب آخرك..

---------------

رغم شهور عمرها القليلة إلا أنها استطاعت أن تكون صديقتي المفضلة ..
فهي تسمعنى بإنصات وترد على كلماتي بمناغاة بل وتدمع عيناها إذا ما تأثرت بما أقول.. ابنتي الحبيبة لكِ مني كل الحب.

-----------


- الصدفة لوحدها هي اللي هتخليك تشوفني غير كده لو مسكت السما بإيديك عمرك ما هتشوفني تاني.

--------------

- سر لا يعلمه الرجل: لو ارتاحت لك هتكلم معاك عني.

------------


- وقت الصدمة ما بتنطقش وبعد الصدمة ما بتصدقش.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق