الاثنين، 6 أبريل، 2015

وغد



وحينما علم عمق جرحها؛ غاص فيه حتى اخترقه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق