الأحد، 26 أبريل، 2015

غضب الكلاب





طالما لم يصارحني بادعاءاته المريضة فلن آخذ الكلام على محمل أنه لي
من يريد محاربتي فليواجهني بشرف
أما أسلوب الضرب من تحت الحزام، أو من وراء الضهر
لا يغريني للمبارزة.

صدقاً لاأكترث وأعتبره نباح كلب غاضب.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق