الاثنين، 23 فبراير، 2015

الوجع




الوجع ليس في احتياجي لحضنك ولا أجده
الوجع الحق أن أخبرك باحتياجي هذا في لحظة ضعف وأيضا لا أجده!









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق