الاثنين، 16 فبراير، 2015

قلب سادي





أهدته قلبها فطعنها بقسوته. ولم يهدأ له بالاً إلا بعدما أدمى مضغتها بين يديه، وحينما تناثرت القطرات الحمراء على وجهه.. ثار، وهاج، وأشاع على الملأ كم هي حقيرة،
 أما علمت بأن متعته في ساديته!








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق