الأحد، 18 يناير، 2015

رغبة مشروعة






 ماعدتش عايزة أبقى لوحدي.. نعم لا أمل من مصاحبة ذاتي، ولكنى أشتاق لمن يبادلني الحوار، وأن يشاركنى الجوار، وأن يشبع غريزتي بالحلال، وأن يصاحبنى للأعمال الخيرية، والندوات الثقافية، وأن يرافقنى في  السير فى الطرقات، وعلى كورنيش النيل، وأن يهاتفنى ليلاً و يثيرنى نهاراً...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق